حيل بسيطة للتخلص من الغثيان والأرق

هل تعاني بشكل متكرر من الغثيان أو التوتر أو قلة النوم؟ الدكتور أنتوني أيون، من ديترويت، لديه بعض النصائح الصحية التي يقول إنها مفيدة.

شارك الدكتور أيون النصائح في مقطع فيديو بعنوان “الحيل المادية التي تعمل حقًا” وسرعان ما انتشر بسرعة مع 3.3 مليون مشاهدة على Tiktok.

كما شارك الفيديو مع 795000 متابع له على Instagram. يتصدر جراح التجميل الحاصل على شهادة البورد – والمعروف باسم “جراح التجميل الأمريكي الشمولي” – قائمة النصائح الخاصة به طريقة للتخلص من الغثيان.

وقال في الفيديو “استنشاق مناديل الكحول المبللة يستخدمها الأطباء والممرضات طوال الوقت للمساعدة في مكافحة الغثيان”.

وجدت دراسة نشرت عام 2015 في دورية Annals of Emergency Medicine أن استنشاق أبخرة كحول الأيزوبروبيل قلل من الغثيان بأكثر من 50٪ مقارنة بالعقاقير الأخرى، بما في ذلك الأدوية المضادة للغثيان التي تُعطى لمرضى العلاج الكيميائي.

لم يتمكن الباحثون من العثور على تفسير واضح لذلك، لكنهم قالوا إنه يمكن أن يكون إلهاءًا عن الشعور بالمرض. هذا يعني أنه قد يكون من الممكن تحقيق نفس التأثير مع الروائح القوية الأخرى.

نصيحة إيون التالية، والتي يمكن أن تكون مفيدة للأشخاص الذين يعانون من الأرق، هي تناول ملعقة صغيرة من زبدة الفول السوداني قبل النوم.

قال الدكتور أيون: “تحتوي زبدة الفول السوداني على التربتوفان لمساعدتك على النوم”.

في الواقع، أظهرت الدراسات أن التريبتوفان من الأحماض الأمينية هو أحد المواد المشاركة في إنتاج السيروتونين في الدماغ مما يجعل النوم أسهل.

أنهى الطبيب بنصيحة سريعة للتعامل مع التوتر: “حاول أن تغلق عينيك، واستنشق حتى تعد لأربعة ثم زفر للعد إلى ثمانية. افعل ذلك عدة مرات وستشعر بتحسن كبير”.

في نهاية الفيديو، سأل الطبيب متابعيه عن رأيهم وكان لديهم الكثير ليقولوه. حول خدعة الكحول، كتب أحدهم: “إنها مفيدة، لقد جربتها بنفسي. وجدت أيضًا أن شرب البابونج يساعد كثيرًا على الاسترخاء قبل النوم ويساعدني على النوم بشكل أسرع.”

ملحوظة هامة: ينوه فريق محررين جمال المرأة إلى ضرورة استشارة الطبيب المختص، عند تناول بعض الأدوية أو الأطعمة أو المكملات الغذائية، حيث أن الدراسات قد تركز على جانب واحد من التأثيرات أو الاعراض، لذلك يجب أخذ الاستشارة الطبية من الطبيب المتخصص، المبنية على مراجعة دقيقة للتحاليل المخبرية الخاصة بحالة المريض، والتي يبني عليها الطبيب رؤيته الأمثل للعلاج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى