المنوعات

حكم تقبيل الزوجة من الفم في رمضان؟

حكم تقبيل الزوجة من الفم في رمضان؟ هذه من القواعد التي يجب أن نعرفها، لأن تقبيل المرأة من الأشياء التي يعتقد كثير من الناس أنها ممنوعة في شهر رمضان المبارك، وفي مقالنا التالي على موقع جمال المرأة سنتعرف على حكم تقبيل الزوجة في شهر رمضان.

هل يجوز تقبيل الزوجة من الفم في رمضان

تقبيل الزوجة في نهار رمضان لا يفسد الصيام، وحتى لو لمس الرجل زوجته ونام معها لا يفسد صيامه ما لم يخرج شيء منه، وقد ثبت عن السيدة عائشة أم المؤمنين قالت: (كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، يُباشرُني وَهوَ صائمٌ، وَكانَ أملَكَكُم لإربِهِ).

وفي هذا الحديث تبيّن لنا السيدة عائشة زوجة النبي صلى الله عليه وسلم القدر المتاح الذي يمكن للصائم أنن يقترب فيه من زوجته، فكان النبي يقبّل زوجاته، ويباشرهن: أيّ يستمتع بزوجاته دون جماع مثل العناق والمداعبة وغيره، كان يفعل هذا وهو صائم، سواءً كان صيام فرض أو تطوّع، ولكن النبي كان أملك الناس: أي أكثر الناس تمالكًا لنفسه، وأكثرهم قدرة على التحكّم في مشاعره، ومنعها من الشهوة التي تفسد الصوم، والمقصود بأملككم لأربه: أي أنه تباح مباشرة الزوجة من غير جماع من القبلة والأحضان، لمن يستطيع التحكّم في شهوته عن الإنزال أو الجماع.

حكم من قبّل زوجته في رمضان فأنزل

إذا قبّل الرجل زوجته في نهار رمضان أو لمس جسدها أو فرجها ووجد لذّة في ذلك، فأنزل منيًا، بطل صومه بالإجماع، فإن كان صومًا واجبًا لزمه قضاء يوم مكانه مع التوبة والاستغفار، ويُستحب القضاء أيضًا إذا كان صومه نافلة، أما لو خرج منه مذي، فقد اختلف العلماء في ذلك، هل يبطل الصيام أم لا على قولين الأرجح منهما: أنه لا يبطل صومه، لكن الأولى قضاء ذلك اليوم خروجًا من الخلاف، ولو قبّل الرجل زوجته ولم ينزل مذي فلا شيء عليه، وصومه صحيح، وبناءً على ذلك، فإن لم ينزل من الرجل ولا زوجته عند تقبيلهما فصومهما صحيح، لكن من باب أولى عدم العودة لذلك في الصوم، خشية أن يجرهما ذلك إلى الإنزال أو الجِماع، والجماع في رمضان يلزمه الكفارة، وأما في غير رمضان فحرام ولا كفارة فيه، وإفساد الصوم المستحب لا إثم فيه، وكن فيه تفويت للأجر والثواب.
في نهاية مقالنا علمنا: هل يجوز تقبيل المرأة بالفم في رمضان تقبيل المرأة في نهار رمضان لا يفسد الصيام، وحتى لو لمس الرجل زوجته ونام معها لا يفسد صيامه ما لم يخرج شيء منه لا يبطل الصوم

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى