حضانة الأب للاطفال بعد الطلاق

حضانة الأب للاطفال بعد الطلاق لا يمكن حدوث ذلك إلا من خلال مجموعة من الشروط والتي سوف نقوم بتوضيحها، حيث أن الإسلام قد ولي أهمية كبيرة للأسرة بما في ذلك جميع العلاقات الأسرية والتفاعلات والبيئة، ومع مراعاة الإسلام لاستمرارية الأسرة واستمرار بنائها فقد حل مشاكلها بشكل فعال وخفف من أعباء هذه المشاكل، وقد تحدثت الشريعة عن شتى المشاكل التي تنشأ في الحياة الأسرية، فشرعت الطلاق ليكون حل لإعاقة الآفاق الإيجابية لاستمرار علاقة الزواج، ولكن وضعت بعض الأحكام للحفاظ على حقوق جميع أفراد الأسرة.

حضانة الأب للاطفال بعد الطلاق

حضانة الأب للاطفال بعد الطلاق
حضانة الأب للاطفال بعد الطلاق

أقرأ: متى تندم المطلقة على طلب الطلاق؟

قام المجمع الإسلامي بإصدار قرار في جلسته المنعقدة بتاريخ 24/4/2003، بالموافقة على ما يلي:

  • تنتهي حضانة المرأة عندما يبلغ الأطفال سن الخامسة عشرة سواء ذكر أو أنثى.

تقرر في الدورة الرابعة والأربعين بتاريخ 27/9/2007 الموافقة على:

  • بعد الأم ووالدة الأم تنتقل الحضانة إلى الأب.
  • سواء كان الوالدان حاضرين أم لا، يمكن رؤية جد وجدت الطفل المحضون له.
  • إذا حكم على حقه في الحضانة، وإذا تخلف عن مقابلة الطفل في الموعد المحدد ثلاث مرات متتالية، ترفع قضيته إلى دائرة القضاء، مما يحرمه من حقه في مقابلته خلال المدة التي يقررها القاضي.
  • إذا سمح ولي الأمر يجوز لغير الحاضن استقبال الأبناء في المنزل أثناء الإجازات.

الدورة 47 في 5 مايو 2011:

  • يتخذ مجلس الإدارة قراراته بناء على آراء الفقهاء والعوامل الاجتماعية والنفسية، وانطلاقًا من واقع هذه المناقشة خلص المجلس إلى أنه اطلع على فاعلية الإجراءات التي اتخذها سابقًا في دورته الرابعة والأربعين بتاريخ 27 سبتمبر / 2007 بشأن سن الحضانة وقام بتحديد حقوق الرؤية والموافقة عليها وانطباقها على ظروف الأسرة والطفل.

حضانة الأطفال بعد الطلاق

حضانة الأب للاطفال بعد الطلاق
حضانة الأب للاطفال بعد الطلاق

أقرأ: ترك الأولاد للزوج بعد الطلاق

بعد أن تقوم الأم بالزواج تتخلى معظم القوانين في الدول العربية عن حضانتها للطفل إلا إذا وافق الأب على الزواج أو كان غير قادر على حراسة الطفل ورعايته، و طبقًا “لقانون الأحوال الشخصية” المصري، فإن دور الأب الوصي يأتي في المرتبة الثالثة، لأنه عندما تتزوج الأم، تُعاد الوصاية على الطفل إلى:

  • أم الأم (الجدة من ناحية الأم).
  • أو الجدة من ناحية الأب (أم الأب).
  • الآب.
  • الخالة.
  • العمة.
  • ابنة الأخت (مرتبة حسب العمر). بنات الأخ.
  • خالات الأم.
  • خالات الأب.
  • عمات الأم.
  • عمات الأب.

إذا قام أحد هؤلاء الأشخاص برفض الحضانة فسيتم نقله إلى من يليه وفقًا للترتيب السابق، وتنتهي الوصاية عندما تتزوج الفتاة ويبلغ الصبي 15 عامًا، في هذا الوقت يختار الابن الانتقال مع شخص آخر من مستحقين الوصاية، على سبيل المثال، العودة إلى أم أو أب أو أقارب، ونقل حضانة الطفل بعد زواج الأم لا يزال مثيرًا للجدل وهناك دعوى يجب تعديلها للسماح للقاضي بتقدير تحديد الطفل عدم نقل الحضانة إذا كان زوج الأم يعاملها معاملة حسنة، أو في حالة أن الأب غير قادر على تربية الطفل، أو كان متزوجًا، وبالفعل قد حكم في بعض الحالات على استمرار حضانة الأم للطفل بعد زواجها، بسبب أن الأب لا يصلح أن يتولى حضانة الطفل.

استعرضنا معاكم موضوع حضانة الأب للاطفال بعد الطلاق، ويجب أن نذكر أنه لابد أن يكون ذلك الأمر بالاتفاق والتراضي بين الطرفين حتي لا يعطي نتيجة سلبية على نفسية الأطفال، بالإضافة إلى ضرورة وجود حيز للتواصل بين الطرفين، وهنا قد وصلنا للختام وللحصول على المزيد من المقالات حول هذه المواضيع يمكنكم زيارة قسم العلاقات الزوجية على موقع جمال المرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى