حياتكاهتماماتك

تغيرات الجسم في سن السبعين منها الجنس والنظر

ما هي تغيرات الجسم في سن السبعين؟ سوف نتقدم في العمر يومًا ما، ولكن يجب أن ندرك أن الاستعداد للشيخوخة يتطلب أن نعرف شيئًا عما ينتظرنا، ويمكن أن يلعب أسلوب الحياة دورًا مهمًا في تحقيق شيخوخة صحية ومريحة نحتاج أيضًا إلى معرفة أنه ستكون هناك تغييرات قادمة إلينا لا يمكنك تجنبها، ولكن يمكننا الاستعداد لها.

هذه بعض التغييرات التي تنتظرنا جميعًا والتي ينصح المتخصصون بمعرفتها بموضوعية والاستعداد لها.

تغيرات الجسم في سن السبعين

العقل

تتقلص أجزاء من الدماغ مع تقدم العمر، وقد نواجه صعوبة في التذكر، وقد يكون من الصعب القيام بمهام متعددة والانتباه، ولكن لا تقلق، فهذه تغييرات طبيعية لأن مرض الزهايمر وأنواع الخرف الأخرى تسبب مشاكل أكثر حدة في الذاكرة والمهام اليومية.

القلب

مع تقدم العمر، لم يعد بإمكان القلب الخفقان بنفس السرعة حيث تصبح جدرانه أكثر ثخانة وقد لا يتدفق الدم بكفاءة؛ مما قد يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب. المشكلة الأكثر شيوعًا هي تراكم الترسبات في الشرايين. يمكن تقليل المخاطر من خلال اتباع عادات صحية، مثل التمارين واتباع نظام غذائي صحي للقلب، وعدم التدخين.

البشرة

بقع التقدم في السن والتجاعيد طبيعية، ولكن قد تزداد الكدمات ويصبح الجلد أكثر جفافاً وحساسية. يمكن أن يساعد استخدام صابون أكثر اعتدالًا واستخدام مرطب وواقي من الشمس بانتظام.

التغذية

الأيض يتباطأ مع تقدم العمر. لمنع زيادة الوزن، اختر الأطعمة التي تحتوي على المزيد من العناصر الغذائية والسعرات الحرارية الأقل، مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم والبروتينات الخالية من الدهون. قد نحتاج إلى مكملات غذائية.

جهاز المناعة

تنخفض مناعة الجسم في هذا العمر هذا يجعلنا أكثر عرضة للإصابة بالأمراض. ثم؛ من المهم الحصول على التطعيم ضد أمراض معينة. من ناحية أخرى تكون الحساسية أقل حدة وأمراض المناعة الذاتية نادرة في هذا العمر.

العظام والمفاصل والعضلات

تصبح هشاشة العظام ممكنة، وتضعف العضلات وتصبح الأوتار التي تربط العضلات بالهيكل العظمي أكثر صلابة؛ سيقلل ذلك من قوتك ومرونتك. يمكن أن تساعد التمرين في منع هذه التغييرات وقد تعكسها.

الجهاز الهضمي

تصبح بطانة المعدة أكثر هشاشة، مما يزيد من خطر الإصابة بالقرحة، خاصة إذا تناولنا الكثير من الأدوية، ويمكن أن نعاني من الإمساك؛ والسبب أن الجهاز الهضمي لا يهضم الطعام بالشكل المعتاد. قد تلعب الأدوية وقلة التمارين دورًا أيضًا.

المسالك البولية

تفقد عضلات المثانة قوتها هذا يؤدي إلى فرط نشاط المثانة والحاجة إلى الذهاب إلى المرحاض في كثير من الأحيان. تعاني العديد من النساء في الستينيات من العمر أيضًا من مشكلة تسرب المثانة.

الحياة الجنسية

قد تعاني أنت وشريكك من جفاف المهبل أو ضعف الانتصاب بالإضافة إلى مشاكل صحية أخرى، كما يمكن أن تلعب صورة الجسد والتوتر دورًا في تقلص الحياة الجنسية، لكن يجب ألا نتخلى عن العلاقة الحميمة. يمكن لطبيبك مساعدتك في أي مشاكل طبية تؤثر على علاقتك.

النظر

نظرًا لأن عضلات العين تضعف قليلاً فسوف يستغرق الأمر وقتًا أطول للتكيف مع انتقالنا بين الداخل وضوء الشمس. من الصعب أيضًا التقاط بعض التفاصيل الدقيقة لأنه من الصعب الرؤية في الإضاءة المنخفضة وتصبح الألوان أقل حيوية.

النوم

يمكن أن يكون الأرق مشكلة في السبعينيات، خاصة بالنسبة للنساء وعلى الرغم من التغييرات في أنماط النوم، لا تزال هناك حاجة إلى 7-8 ساعات في الليلة. يجب عليك الحفاظ على عادات نوم جيدة واستشارة طبيبك إذا كان لديك أي مشاكل.

السمع

المعاناة من ضعف السمع في السبعينيات أمر طبيعي. يصعب أيضًا التقاط الأصوات عالية النبرة، مما يجعل من الصعب فهم ما يقوله الآخرون. إذا كنت تواجه مشكلة في سماع الأصوات اليومية، فاستشر طبيبك للحصول على المساعدة.

 

الخلاصة

الشيخوخة أمر لا مفر منه، ولكن هناك العديد من الطرق للبقاء بصحة جيدة في السبعينيات من العمر. النظام الغذائي وممارسة الرياضة ومراقبة الصحة مهمة للغاية. من المهم أيضًا الحفاظ على النشاط الاجتماعي والعقلي لمكافحة التدهور العقلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى