ترك الأولاد للزوج بعد الطلاق

ترك الأولاد للزوج بعد الطلاق المرأة قد تترك كل شيء وراءها بعد الطلاق حتى أطفالها وترفض التعرف عليهم مرة أخرى، وتهرب من الواقع المؤلم الذي فرض عليها ضد إرادتها، لكنها تستسلم لتنقذ نفسها من جحيم الأسرة وبقائها في رعاية أسرة لا فائدة ولا جدوى منها، أو أنها تشهد على شيء غير لائق وتتسامح معها، ولا فرق إذا غادرت بصمت أو بصوت عالِ، المهم أنها استسلمت حتى النهاية واختارت الرحيل لكنها بالطبع لا تريد ذلك، ما نتحدث عنه هنا هو تفكك الأسرة بالمعنى الهائل، فهو يحذر من ضرورة قطع الاتصال بين جميع الأطراف في نفس الأسرة، وخاصة بين الزوجين.

ترك الأولاد للزوج بعد الطلاق
ترك الأولاد للزوج بعد الطلاق

ترك الأولاد للزوج بعد الطلاق

إذا قامت المرأة بالتنازل عن حضانة أطفالها للطلاق اختلف العلماء في هذا، فهل هذا الشرط صحيح أم لا؟.

والصحيح أنه شرطًا لها لازمًا، فلا يمكنها الرجوع ووضع الولد في حضانتها بعد الطلاق، إذا كان القانون يقتضي ذلك.

هذا هو تعليم الإمام مالك رحمه الله، البيان ابن رشد والتحصيل (5/327):

قال ابن القاسم سؤالا: سمعت مالك قالت أن امرأة طلقها زوجها، وتمتلك منه ولد فقد أرجعت الولد إلى أبيه استثقالًا له، وهنا لا يجوز أن تأخذ الولد مرة أخرى، لأنها قد فقدت الحق في حضانة هذا الطفل.

وقد أجابت دار الإفتاء المصرية على أسئلة السائل عبر بوابتها الإلكترونية، قال السائل في السؤال: ما حكم الإسلام في حق الزوجات اللاتي يتركن صغارهن دون رعايتهن؟ ويرفضن الحضور لمقابلتهن؟

يجيب المرسوم على السؤال: “شرعًا”، أن تلك المرأة التي تركت أطفالها الصغار دون رعاية خلال هذا الوقت، فهي شرعًا تكون آثمة، لأن أطفالها الصغار لا يستطيعون إدارة شؤونهم وحرمانهم من حنان الأم الذي تشتهيه الروح، ومنهم الصديق رضي الله عنه قال: رِيقُهَا خَيْرٌ لَهُ مِنْ شَهْدٍ وَعَسَلٍ عِنْدَكَ يَا عُمَرُ”، وقد ذكر هذا القول عندما حدثت الفرقة بين عمر رضي الله عنه وبين زوجته وكان يريد أن يفصل طفله الصغير عن أمه.

ترك الأولاد للزوج بعد الطلاق
ترك الأولاد للزوج بعد الطلاق

الأحكام العامة

المادة 163:

  • الحضانة هي حماية الطفل من الأذى الذي قد يصيبه والعمل على مصلحته.
  • يجب على الولي اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية سلامة الطفل الجسدية والعقلية، والاهتمام بمصالحه في غياب الممثل القانوني، وإذا لزم الأمر، إذا كان يخشى ضياع مصالح الأبناء.

المادة 164:

  • طالما أن العلاقة الزوجية قائمة، فالولاية من واجبات الوالدين.

المادة 165:

  • إذا لم يقبل أي من مستحقي حضانة الطفل تولي الأمر أو لم يستوف أحد الشروط، فإن وكالة النيابة العامة ستقترح على المحكمة أن تقرر اختيار الأقارب أو الأشخاص الآخرين للطفل المحضون من الشخص الذي يعتبر مناسبًا، وإلا تختار المحكمة إحدى المؤسسات المؤهلة.

المادة 166:

ترك الأولاد للزوج بعد الطلاق
ترك الأولاد للزوج بعد الطلاق
  • تستمر الولاية حتى سن الرشد القانوني للبنت والولد.
  • بعد انتهاء علاقة الزواج، يحق للابن الذي بلغ الخامسة عشرة من العمر أن يختار من يتولى رعايته من والده أو والدته.
  • إذا لم يكون الأب والأم موجودين جاز الاختيار من بين الأقارب المنصوص عليهم في المادة 171 بشرط ألا يتعارض ذلك مع مصالحه الولد ويوافق عليه من ينوب عنه قانوناً.

من المعروف أن الحضانة تستمر حتى وصول الأولاد السن القانوني سن الرشد 18 عام، وهنا نكون قد قدمنا كل ما يخص موضوع اليوم عن ترك الأولاد للزوج بعد الطلاق، كما وضحنا بعض الأحكام بخصوص حضانة الأولاد، وللحصول على معلومات أكثر يمكنكم زيارة قسم العلاقات الزوجية عبر موقع جمال المرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى