حياتكاهتماماتك

نصائح لتجديد العلاقة الزوجية للخروج من الملل

بينما كنا نظن أن العمل من المنزل أو قضاء وقت طويل مع العائلة من الأشياء الثمينة، وحلمنا بتحقيقها يومًا ما، ولكن مع التجربة أصبح من الواضح أن هذه الأشياء يمكن أن تكون مصدرًا للأرق أكثر من كونها مصدرًا للراحة.

ثبت أن التواجد في المنزل لفترات طويلة من الوقت أو قضاء الكثير من الوقت مع زوجك وأطفالك في المنزل يتسبب في فقدان إحساسك بنفسك، وحرمانك من المساحة الحرة، وحرمانك من الحرية بسبب تمسكك بالروتين اليومي المماثلة للدوامة.

ولهذا ينصح الخبراء المرأة بالاهتمام بها، حتى لا تتحول حياتها إلى سجن مغلق عليها وعلى واجباتها وواجباتها الأسرية، دون أي اعتبار لعلاقتها بزوجها بزوجها وبهناءتها الزوجية وبراحتها الشخصية.

نصحك الخبراء باتخاذ الخطوات التالية لضمان تجديد علاقتك بزوجك، حتى لو كنت تقضين وقتًا طويلاً في المنزل معه.

نصائح لتجديد العلاقة الزوجية للخروج من الملل

عدم إهمال الأسرة والأصدقاء

وقد يؤدي الشعور الناتج بالراحة والألفة بعد الزواج إلى حالة من الاعتمادية تؤدي إلى حالة من العزلة بين الزوجين فيما يتعلق بالحياة الاجتماعية والمهنية والعائلية. لهذا السبب يجب أن تكون حذرًا في هذا الأمر ولا تدع الإهمال يسيطر على علاقتك مع عائلتك أو أصدقائك، وتبقى لغة التواصل أهم شيء هنا.

التوقف عن طرح الفرضيات والاستفسار بشكل مباشر عن احتياجات الزوج

على الرغم من أن تفكيرك فيما قد يحتاجه الزوج أمر جيد، إلا أن الخبراء ينصحون بالتحدث مباشرة مع الزوج وسؤاله عما يشكو منه أو ما يحتاجه، لأن هذا سيسرع من وتيرة العلاقة بينكما، وتحسين المشاعر بطريقة أكثر إيجابية.

محاولة فهم السبب وراء شعورك بالملل

إذا جاءك الشعور بالملل، فإن أول ما يجب عليك فعله هو محاولة فهم أسباب ذلك ومن الحلول التي يمكنك القيام بها للتخلص من هذا الشعور ما يلي:

استأنف الأنشطة التي قمت بها أنت وزوجك من قبل وتوقفت عن القيام بها.

غيّر وابتكر طرقًا جديدة للحميمية والرومانسية لكليكما.

تعامل مع بعضكما البعض بإيماءات وإيماءات لطيفة.

اخرجا معًا في مكان ما واقضيا بضعة أيام بعيدًا عن المنزل.

أختيار المحررين:

عمل توازن بين الوقت الذي تقضيه مع زوجك والوقت الذي تقضيه مع نفسك

بنفس الطريقة التي يجب أن تعتني بزوجك وعائلتك، يجب عليك أيضًا أن تعتني بنفسك وتقضي الوقت مع نفسك، لأن هذه المسافة، مهما كانت قصيرة، ستخلق تلقائيًا حالة من الحب والشوق بينكما وهكذا تتجدد العلاقة بينكما بشكل طبيعي.

التعامل مع المواقف السيئة بروح الدعابة

ليس من الضروري المزاح فقط مع أصدقائك وعائلتك، ولكن أيضًا للتأكد من أن الجو بينك وبين زوجك هو جو ممتع طوال الوقت، وهو ما يمكنك القيام به من خلال مشاركة بعض الأنشطة معه، والخروج في نزهة على الأقدام معًا واللعب.

التفكير في الاستعانة بالعلاج الفردي أو الزوجي إذا لزم الأمر

الحقيقة هي أن الذهاب إلى طبيب متخصص في العلاقات الزوجية لا ينبغي أن يكون الخيار الأخير، لكن استخدام نصيحة هذا المعالج في وقت مبكر من الأزمة يمكن أن يكون له تأثير كبير على تحسين العلاقة لأنه يوفر الدعم والأدوات العاطفية التي تعمل على تحسين الصحة النفسية بينكما كزوجين، مما سيؤدي في النهاية إلى تقوية الجو العاطفي بينكما.

الاستثمار في التمايز الذاتي

المقصود بـ “التمايز الذاتي” هو القدرة على الحفاظ على الشعور بالاستقلالية عن الشريك، مما يجعل وقتك بمفردك ووقتك مع شريك ممتعًا للغاية، لأنك في هذه الأثناء تكون في حالة أفضل.

 التركيز على ايجابيات بعضكما

المشكلة التي تحدث بين معظم الأزواج هي تركيزهم على الأشياء التي لا يقومون بها بشكل جيد مثل الأزواج والتي تؤثر بشكل طبيعي على علاقتهم، وللتغلب على هذا يوصى بتغيير ثقافتهم لديهم وأن يركزوا على ايجابيات بعضهما البعض لينعموا بحياة أفضل،

يمكن للزوجين تغيير عاداتهما وتحسين الحالة المزاجية بينهما من خلال:

تغيير لغة الجسد لأنها مرتبطة بالشعور بعدم الأمان وقلة الثقة بالنفس.

التعبير عن المشاعر التي تطغى عليك.

انظر للأشياء على أنها تحديات وليست مشاكل.

عبّر عن نفسك بشكل إبداعي من خلال الكتابة والرسم والرقص وما إلى ذلك.

قم بتحديث عقلك عن طريق المشي، على سبيل المثال، للابتعاد عن نمط الحياة المعتاد.

اكتب قائمة بكل الأشياء الجديرة بالاهتمام في حياتك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى