تأثير غياب الوالد على نفسية الابن

من المؤكد أن تأثير غياب الوالد على نفسية الابن عميق للغاية، حيث تتطلب التنشئة الاجتماعية السليمة وجود الأب والأم معا في منزل واحد، تربطهم مشاعر حقيقية وحب صادق يساعدهم في احتواء أبناءهم وتكوين أسرة سعيدة، فإن صلاح الأسرة له مردود إيجابي على الأبناء والمجتمع بشكل عام.

وينصح المستشار أيوب عبد القادر المتخصص في الشئون الأسرية أن يهتم الآباء بأبنائهم، ويعطونهم الرعاية الكاملة المتمثلة في الحب والعطف والحنان، ويحاولون قدر الإمكان الفصل بين تربية الأبناء وتأدية الواجبات والمتطلبات الأسرية المعروفة لدى الجميع، وبذلك يشعر الابن بمدى الحب والسعادة الذي يوفره الأب والأم معا، فإذا ما أحس الابن وشعر بذلك تغمره حالة من السعادة الحقيقية ويدرك أهميته ومكانته في أسرته.

ما هو تأثير غياب الوالد على نفسية الابن؟

بالإضافة إلى ذلك ذكر المستشار الأسري أن تأثير غياب الوالد على نفسية الابن متمثل في تدهور  الحالة النفسية، وغياب الشعور بالسعادة والرضا فقد وجد أن توافر جميع المتطلبات الحياتية للأبناء دون وجود الآباء بجوارهم يجعلهم أشقياء وغير سعداء، وعلى العكس فإن الأبناء الذين يجدون آباءهم بجوارهم يشعرون بلذة الحياة وسعادتها.

تأثير غياب الوالد على نفسية الابن
تأثير غياب الوالد على نفسية الابن

قد يخطئ بعض الآباء عند التفكير بأن توفير الواجبات الأسرية ومتطلبات الأبناء وهم صغار في السن قد يمنحهم السعادة المطلقة، وأن وجود الأب منذ الصغر غير مطلوب، حيث يظهر تأثير غياب الوالد على نفسية الابن منذ الصغر وحتى يصبح رجلا، و تتمثل هذه الآثار السلبية فيما يلي:

  • يحرم الابن من الحنان والعطف والحب الصادق.
  • يتأثر الابن في أخلاقه وسلوكياته.
  • قد يؤثر غياب الوالد على نفسية الابن وشخصيته.
  • يؤدي غياب الوالد إلى إنعدام الأمن النفسي عند الأبناء، مع وجود حالة من عدم التوازن وزيادة الاضطرابات النفسية بشكل عام.
  • يصبح الابن منذ صغره غير قادر على التركيز والانتباه في المواقف الحياتية.
  • لا يستطيع الابن السيطرة على غضبه في بعض الأحيان.
  • يصبح الابن اتكالي وغير متفاعل اجتماعيا مع غيره من الأشخاص.
  • يشعر الابن بالخوف والقلق الشديد مع وجود حالة من النقص.
  • قد يفقد الابن الحب والعطف بعد غياب والده فيقضي عمره يبحث عن أحد يعوض مكانته، ليشعره بالحب والأمان الذي يفتقده.
  • قد يتضح تأثير غياب الوالد على نفسية الابن في كثرة الاضطرابات السلوكية والجنوح في معظم الأوقات.
  • قد يصبح الابن عديم الثقة في نفسه وغير مسئول.
  • قد يقل التحصيل الدراسي للابن أثناء دراسته.
  • ينتاب الابن حالة من الحزن والاكتئاب الذي يتسبب في عزلته عن أسرته ومجتمعه.
    تأثير غياب الوالد على نفسية الابن
    تأثير غياب الوالد على نفسية الابن

دور الأم في التخفيف من الآثار السلبية الناتجة عن غياب الوالد

قد يعاني بعض الأبناء منذ الصغر من غياب الوالد في حياتهم إما بسبب الوفاة، أو الزواج بامرأة أخرى، أو السفر والغربة من أجل المال مما يسبب الكثير من المشاكل النفسية للابن، والتي تؤثر على نشأته منذ الصغر، من هنا سنتعرف على بعض العوامل التي تخفف من تأثير غياب الوالد على نفسية الابن، وهي:

  • كفاءة الأم وقدرتها على تحمل المسؤولية، وتعويض الابن بعض الحرمان الناتج عن غياب والده يساعده في التخفيف من الآثار السلبية السابق ذكرها.
  • تزيد الأم من صلابة العلاقة مع أبنائها بكل الطرق الممكنة، مع القيام بدور الأب والأم بنفس الوقت.
  • قد يتوفى الأب مبكرا قبل أن يراه ابنه وهنا دور الأم يصبح مهم للغاية، حيث تقوم بتشكيل صورة إيجابية أمام الابن بشأن والده، وهذا يؤثر بشكل إيجابي على الابن ويبعد عنه الاضطرابات والسلوكيات الخاطئة.
    تأثير غياب الوالد على نفسية الابن
    تأثير غياب الوالد على نفسية الابن
  • توطد الأم العلاقة بين الأبناء وبين بعض أفراد الأسرة مثل الخال، أو العم، أو الأخ الأكبر كل هذا يساعد في تقوية العلاقات الأسرية من ناحية، وتعويض تأثير غياب الوالد على نفسية الابن من ناحية أخرى.
  • يبدأ الابن في تقليد والده عند الوصول إلى سن 6 سنوات، من هنا ننصح الأم بعدم القيام بدور الأب والأم معا إلا في بعض الأحيان، فكل شخص له دور داخل الأسرة.
  • يقع على عاتق الأم مسئولية تخفيف الآثار السلبية على نفسية الابن، فهي قادرة على توصيل فكرة إيجابية عن الأب لابنها في حال غيابه حتى يستطيع الوصول إلى بر الأمان، كما أنها قادرة أيضا على تشويه هذه الصورة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى