الثقافة والفن

شاهد: بيل غيتس يزور إكسبو 2020 وهذا ما قاله

التقت ريم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ومدير عام مكتب إكسبو 2020 في موقع الحدث الدولي الملياردير الأمريكي بيل غيتس.

تعتبر زيارة غيتس، المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت العملاقة للتكنولوجيا، إلى المعرض ذات أهمية مضاعفة، حيث يتعاون إكسبو 2020 دبي مع مؤسسة بيل وميليندا غيتس لدعم المبتكرين المجتمعيين الذين يطمحون إلى تحسين حياة الأفراد الذين يعيشون في مجموعة متنوعة البيئات البشرية المعقدة أو الهشة أو المهمشة.

بدأ غيتس زيارته إلى إكسبو 2020 بلقاء ثنائي مع ريم الهاشمي، قبل زيارة جناح إكسبو لايف الذي يتعاون بشكل مباشر مع مؤسسة بيل ومليندا جيتس، حيث اطلعوا على أهم الابتكارات التي يدعمها البرنامج الذي يقدم 100 مليون دولار للمشاريع والمبادرات في جميع أنحاء العالم، بهدف تسريع الحلول الإبداعية التي تعمل على تحسين نوعية الحياة، مع الحفاظ على عالمنا.

خلال زيارته لجناح Expo Live، تعرّف غيتس على عدد من المشاريع، بما في ذلك آيدياباتيك، وهي مبادرة منخفضة التكلفة طورتها كيتي لياو من المملكة المتحدة للحفاظ على اللقاحات في حالة جيدة في الرحلات الطويلة في المناطق النائية.

أعجب غيتس أيضًا بمشروع التحكم في الصحراء، وهو تقنية جديدة من النرويج تهدف إلى المساعدة في إحداث ثورة زراعية في المناطق القاحلة. تعلم غيتس كيف يمكن لهذه التكنولوجيا أن تحول التربة الضعيفة إلى أرض خصبة بسرعة ودون استهلاك كميات كبيرة من المياه.

انتقل غيتس بعد ذلك إلى جناح الاستدامة، والذي يمثل نموذج بناء خالٍ من الطاقة من خلال الاعتماد على الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء والمياه.

وحث العالم على تسريع تنفيذ الالتزامات الخاصة بأهداف التنمية المستدامة 20230، مع بقاء ثماني سنوات فقط على هذه النقطة المهمة.

وشدد غيتس على أن العالم يجب أن يتحرك في السنوات القادمة للوفاء بالتزامات أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي اعتمدها قادة العالم في قمة تاريخية للأمم المتحدة في عام 2015، وبدأ التنفيذ في يناير 2016.

تنبثق أهداف التنمية المستدامة من الأهداف الإنمائية الثمانية للألفية، والتي تهدف إلى القضاء على الفقر المدقع، ووقف انتشار الإيدز وتوفير التعليم الابتدائي لجميع الأطفال بحلول عام 2015.

وأوضح غيتس أن العالم يمر بمرحلة صعبة في مكافحة جائحة كوفيد -19، رغم النجاح الذي تحقق في هذا الصدد، لكنه دعا إلى مزيد من العمل من أجل التوزيع العادل للقاحات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى