فوائد الكركم لعلاج آلم المفاصل والالتهابات

الكركم هو الجذر المسحوق للنبات الذي يحمل نفس الاسم الذي استخدمه بعض الناس كتوابل لعدة قرون.

يتميز الكركم بمذاقه الخفيف والرائع، ولهذا السبب غالبًا ما يتم إضافته إلى الأطباق لإضفاء لون أصفر برتقالي مشرق. لكن يمكن استخدام هذه التوابل لأكثر من مجرد صبغة: فهي تحتوي على العديد من الخصائص المفيدة التي تساعد في تحسين الصحة. يعدد موقع ريدوس بعض الفوائد.

يخفف آلام المفاصل

وجدت مراجعة منهجية قام بها علماء من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أن الكركم يخفف الألم والالتهابات في هشاشة العظام، وهو مرض مزمن يتميز بتلف وتدمير غضروف المفصل. هذا بفضل الكركمين (المكون الرئيسي للكركم)، وهو أحد مضادات الأكسدة الطبيعية القوية. لكن تذكر أن الكركم لا يعالج المرض: فهو يعمل مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (عقار مضاد للالتهابات). لذلك، إذا كنت تعاني من التهاب المفاصل، فلا يمكنك التخلي عن العلاج الذي وصفه لك الطبيب والتحول إلى العلاج بالتوابل الصفراء.

الكركم يخفف الالتهاب

بالإضافة إلى ذلك، بفضل الكركمين، يقلل هذا التوابل من الالتهابات الجهازية ويزيد من قدرة الجسم على محاربة الجذور الحرة. الجذور الحرة هي مركبات كيميائية تسرع شيخوخة الخلايا وتساهم في تطور الأمراض المزمنة.

يحسن الأداء المعرفي

يمكن أن يزيد الكركم من مستويات عامل التغذية العصبية في الدماغ، وهو بروتين يحفز ويدعم نمو الخلايا العصبية ويحمي الدماغ من الاضطرابات المرتبطة بالعمر التي يمكن أن تسبب التدهور المعرفي والخرف. تم تأكيد ذلك من خلال دراسة أجريت عام 2019 ونشرت في مجلة Nutrition Research.

وفي هذا الصدد تبحث الكثير من الأمهات عن الكثير من العبارات في محرك البحث جوجل للوصول الى الاجابة المطلوبة، ومن بين هذه العبارات، عجينة الكركم للمفاصل، تجارب الكركم للمفاصل، العلاج بالكركم والملح، الكركم والزنجبيل للروماتويد، فوائد الكركم لخشونة الركبة، طريقة استخدام الكركم في الأكل.

يحسن الهضم

يعمل الكركم كمواد حيوية على الجهاز الهضمي، مما يؤثر بشكل إيجابي على البكتيريا المعوية. تعمل البريبايوتكس (الألياف الغذائية غير القابلة للذوبان) كغذاء للبكتيريا المفيدة، والتي بدورها تعمل على تحسين الهضم وتقوية جهاز المناعة، مما يجعل الشخص أقل عرضة للإصابة بالعدوى والأمراض المختلفة. لتناول الكركم في كثير من الأحيان، يمكنك إضافته إلى العصائر والحساء وأطباق الأرز والصلصات وأطباق اللحوم، إلخ.

يحمي الجهاز القلبي الوعائي

يمكن للكركم أن يحسن حالة بطانة الأوعية الدموية، مما يساعد على تطبيع ضغط الدم ويقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والجلطات الدموية. بالإضافة إلى ذلك، أظهرت دراسة صغيرة أجراها متخصصون من جامعة كولورادو (الولايات المتحدة الأمريكية) أنه حتى استخدام الكركمين على المدى القصير يحسن حالة الشرايين لدى الأشخاص في منتصف العمر وكبار السن.

 

مواضيع ذات صلة/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى