مرض القولون العصبي أسبابه وأعراضه

Advertisements

نتناول في هذا المقال سيدتي القولون العصبي أسبابه وأعراضه وطرق علاجه وغيرها من الأمور الهامة، حيث يعرف القولون العصبي على أنه حدوث اضطرابات داخل الجهاز الهضمي، مما يؤثر على عمل الأمعاء الدقيقة، حيث تعد أمراض القولون العصبي من أكثر الأمراض شيوعا وانتشارا، ومن أهمها، متلازمة القولون العصبي، بحيث تتراوح نسبة انتشار القولون العصبي بين الأشخاص من 10٪  إلى 20٪.

يعاني الأشخاص المصابون بمرض القولون العصبي، من آلام في البطن، وحدوث بعض التغيرات في التغوط، مثل تعرض المريض للتغوط الغير منتظم، أو الامساك، أو الإسهال، بالإضافة إلى عدة أعراض أخرى إضافية: كالانتفاخات التي تحدث في البطن، ووجود مخاط بالبراز وغيرها من الأعراض الأخرى.

 القولون العصبي أسبابه وأعراضه
القولون العصبي أسبابه وأعراضه

مرض القولون العصبي أسبابه وأعراضه وعلاجه

أسباب الإصابة بالقولون العصبي

هناك عدة أسباب تؤدي إلى الإصابة بمرض القولون العصبي، من أهمها:

اضطرابات في الحركة المعوية، كالإسهال والإمساك.

امتلاء أجزاء القولون المختلفة، بكميات صغيرة جدا من البراز، مما يشكل وجود ضغط على منطقة القولون، وبالتالي يشعر المريض بكثرة الحاجة الى دخوله الحمام للتغوط.

أسباب نفسية واجتماعية، كثير من مصابي مرضى القولون يعانون من أمراض نفسية، كالشعور بالاكتئاب والقلق، حيث تؤثر العوامل النفسية على زيادة شعور الشخص المريض بالألم.

 القولون العصبي أسبابه وأعراضه
القولون العصبي أسبابه وأعراضه

أعراض القولون العصبي

تبدأ أعراض القولون العصبي بالظهور في أواخر سنوات المراهقة، وتستمر حتى العشرينات من العمر، تظهر أعراض القولون العصبي قبل تشخيص المرض بثلاثة أشهر كحد ادنى، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالألم عند القيام بعملية التغوط أثناء الدورة الشهرية.
  • انخفاض نسبة الألم بعد التغوط.
  • زيادة الألم عند التعرض للتوتر والقلق والضغط النفسي.
  • زيادة الألم بعد ساعتين من تناول الطعام.
  • ظهور الألم خاصة أثناء فترة النوم.
  • وجود إمساك خاصة في فترة الصباح ثم نزول براز لين مع وجود إفرازات مخاطية.
  • وجود انتفاخ في منطقة البطن.

تختلف حدة أعراض القولون العصبي من شخص لأخر، فهناك أشخاص مصابون بالقولون لا تظهر عليهم أي من الأعراض السابقة، في المقابل هناك أشخاص تظهر عليهم هذه الأعراض، مما تؤثر على طبيعة حياتهم الروتينية، وتضر بجودة حياتهم.

عندما يعاني المريض من الأعراض السابقة، إضافة إلى فقدان في الوزن، ونزيف في فتحة الشرج، وإسهال ليلي، فتشخيص المرض وحده لا يكفي، بل يحتاج بالاضافة الي مرحلة التشخيص، تناول علاج طبي.

 القولون العصبي أسبابه وأعراضه
القولون العصبي أسبابه وأعراضه

علاج أمراض القولون

يلجأ المصابون بالقولون العصبي إلى اتباع عدة طرق لتخفيف حدة أعراض القولون، وتحسين صحة المصاب ومن هذه الطرق:

العلاج بالغذاء:

الشخص المصاب بمرض القولون يحتاج إلى تناول غذاء مناسب يتناسب مع حالته الصحية، خاصة عندما يعاني من الٱمساك، أو الٱسهال، فكل نوع يحتاج إلى غذاء مختلف عن الأخر.

لذلك ينصح المريض بضرورة استشارة أخصائي التغذية بطبيعة الأطعمة الغذائية المناسبة له والتي تخفف من حدة ظهور أعراض القولون.

ويعاني الشخص المصاب بالقولون العصبي، من قلة امتصاص اللاكتوز، والسوربيتول، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالانتفاخات والغازات وكذلك الإسهال، حيث يكثر وجود اللاكتوز بمنتجات الألبان، والسوربيتول يكثر تواجدها في منتجات الحمية الغذائية.

أطعمة ينصح بتجنبها لمرضى القولون:

يوجد هناك عدة اغذية ينصح بتجنبها، لأنها تسبب حدوث انتفاخات في منطقة البطن، والشعور بالغازات، ومن هذه الأطعمة:

  • الفاصولياء.
  • الملفوف.
  • البصل .
  • العنب.
  • الزبيب.
  • القهوة.
  • النبيذ الأحمر.
 القولون العصبي أسبابه وأعراضه
القولون العصبي أسبابه وأعراضه

العلاج الدوائي:

عندما تكون الحمية الغذائية المتبعة، وكذلك التغيرات في نمط الحياة غير كافية في علاج القولون، فلابد من تناول العلاج الدوائي، والذي يعتمد على طبيعة الأعراض، ومن هذه الأدوية:

مضادات يتم تناولها أثناء حدوث عملية تشنج القولون.

مضادات يتم تناولها قبل موعد تناول الوجبة.

مضاد الإسهال يتم استخدامه اثناء حدوث إسهال.

دواء لعلاج الامساك ويتكون هذا العلاج من الألياف الغذائية.

مضاد للاكتئاب يتم تناوله عند شعور المريض بالضغط النفسي والقلق و التوتر.

ملاحظة/ ينصح استشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من هذه المضادات.

القولون العصبي أسبابه وأعراضه
القولون العصبي أسبابه وأعراضه

علاج القولون العصبي بالطب البديل:

يلجأ كثير من الأشخاص إلى استخدام الطب البديل، في علاج القولون، والذي يتكون من الأعشاب الطبيعية منها:

اليانسون:

ينصح بتناول اليانسون بدلا من الشاي والقهوة، لاحتوائها على الكافيين المضرة للقولون، حيث يحتوي اليانسون على العديد من الفوائد المهمة في علاج القولون، أهمها:

  • يساعد اليانسون على تهدئة الأعصاب وتخفيف حدة التعب والتوتر.
  • يعتبر اليانسون عنصر فعال في التخفيف من أعراض القولون.
  • يساعد في التخفيف من اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • يقلل من الالتهابات والتشنجات.
  • يعتبر منوم ومهدئ.
 القولون العصبي أسبابه وأعراضه
القولون العصبي أسبابه وأعراضه
الحلبة:

تعتبر عشبة الحلبة من الاعشاب المهمة في علاج القولون، لما لها من فوائد عظيمة، أهمها:

  • تخلص الجسم من المخاط.
  • تساعد على تسهيل حركة الأمعاء، وبالتالي تسهيل حركة الإخراج.
  • تعتبر ملين للمعدة، مما تخلص الجسم من الإمساك والجفاف.
القولون العصبي أسبابه وأعراضه
القولون العصبي أسبابه وأعراضه
الكراويا:

تحتوي الكراويا على فوائد متعددة في علاج القولون العصبي أهمها:

  • تحتوي الكراويا على مواد مضادة للالتهابات.
  • تساهم في تخفيف أعراض القولون.
  • تخلص الجسم من الانتفاخات والغازات.
  • تحتوي على مضادات للتشنج.
  • تعالج التهاب الجهاز الهضمي.
 القولون العصبي أسبابه وأعراضه
القولون العصبي أسبابه وأعراضه
الشمر:

يتمتع الشمر بفوائد عظيمة لعلاج القولون منها:

  • التخلص من الغازات الموجودة داخل البطن.
  • يحتوي على مضادات للتشنج.
  • يحتوي على مكونات تقضي على البكتيريا التي تسبب الاسهال.
  • يعالج الحرقة والإسهال والمغص وعسر الهضم.
 القولون العصبي أسبابه وأعراضه
القولون العصبي أسبابه وأعراضه
الزنجبيل:

يعتبر الزنجبيل عنصر فعال، وذا تأثير قوي في علاج القولون، ومن فوائده:

  • يحتوي على زيوت تعمل على تطهير الجهاز الهضمي.
  • طرد الغازات الموجودة بالقولون.
  • يساعد على وقف الإسهال.
  • محاربة الالتهابات.
  • يعتبر مسكن للآلام.
 القولون العصبي أسبابه وأعراضه
القولون العصبي أسبابه وأعراضه
بذر الكتان:

تعد بذور الكتان من الأعشاب المفيدة جدا في حل مشاكل الجهاز الهضمي، ومن فوائده:

  • تهدئة الأعصاب.
  • تزويد الجسم بالمعادن الغذائية التي يفقدها الجسم مع حدوث الاسهال.
  • تخفيف اعراض القولون.
العسل:

تم استخدامه بقديم الزمان في علاج الكثير من الأمراض أهمها:

  • تسهل عملية الهضم.
  • طرد الغازات من البطن.
  • يعالج الاسهال مما يحافظ على بطانة القولون.
القولون العصبي أسبابه وأعراضه
القولون العصبي أسبابه وأعراضه

تشخيص أمراض القولون

يلجأ الطبيب إلى تشخيص المريض الذي يشكي لفترات طويلة من الألم، بالإضافة إلى تحديد طريقة التشخيص المناسبة، بحيث يتم التشخيص النحو الأتي:

أولا: يقوم الطبيب بتقييم حالة المريض من خلال الآتي:

  • معرفة الشكاوي التي يعاني منها المريض.
  • مدة هذه الشكاوي.
  • الأمراض السابقة التي أصيب بها.
  • التاريخ الطبي.
  • مدة استخدام الأدوية.
  • العادات اليومية: كالنظام الغذائي، والتدخين، وتناول الكحول، والجنس، وغيرها من الأعراض.

ثانيا: من خلال هذه الاسئلة، يستطيع الطبيب إجراء بعض الاختبارات العملية المختلفة، كتعداد الدم، وفحص الدم الكيميائي، وطبيعة وظائف الغدة الدرقية، اختبارات البراز، وغيرها من الاختبارات الأخرى، التي يستطيع الطبيب من خلالها التأكد من إصابة المريض بالقولون العصبي.

وبعد حصول الطبيب على نتائج هذا التشخيص، يحدد ما إذا كان المريض، بحاجة إلى إجراء فحوصات واختبارات أخرى إضافية، كفحص الحساسية للاكتوز، والتنظير، وغيرها من الفحوصات الاخرى.

معايير التشخيص

يحدث الألم في منطقة البطن في ثلاث خصائص، منها:

  • انخفاض الشعور بالألم بعد التغوط.
  • تختلف حدة الالم مع اختلاف التغوط.
  • يظهر الألم مع تغير في شكل البراز.

التغوط اكثر من ثلاث مرات يوميا، أو أقل من ثلاث مرات إسبوعيا.

شكل البراز الغير طبيعي والغير سليم.

عملية تغوط تحتاج الى إلحاح وجهد.

التغوط الغير مكتمل.

انتفاخ في البطن.

وجود مخاط بالبراز.

الشعور بالحرقة وألم بمنطقة الصدر، والتعب، والاكتئاب.

نصائح لمصابي القولون العصبي

إتباع حمية غذائية غنية بالألياف:

وذلك لفعالية الألياف في منع حدوث إمساك، ولكن احيانا تزيد من حدة الإسهال وحدوث انتفاخات، لذلك ينصح بتناولها بكميات صغيرة، مع زيادة الجرعة تدريجيا.

الإكثار من شرب السوائل خاصة الماء:

ينصح المريض المصاب بالقولون، بتناول من لتر إلى لترين من الماء في اليوم، والابتعاد عن شرب السوائل التي تحتوي على الكافيين، والمشروبات الغازية.

 القولون العصبي أسبابه وأعراضه
القولون العصبي أسبابه وأعراضه

تغيير نمط الحياة:

لابد من تغيير نمط الحياة من خلال تطبيق عدة نصائح، أهمها:

تناول وجبات غذائية منتظمة وثابتة، حيث تساعد الوجبات الخفيفة والمتعددة، على تخفيف الإسهال، بينما الوجبات الكبيرة والمشبعة بالألياف تخفف من مشاكل الامساك.

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وذلك للمساعدة على تنظيم نشاط الأمعاء والتخفيف من التوتر النفسي.

تجنب التعرض للضغط النفسي والابتعاد عنه قدر الإمكان، أما إذا كان الشخص يعاني من التوتر، فلابد من ضرورة معالجته عند الطبيب النفسي المختص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock