دراسة تكشف العلاقة بين الكوليسترول والتنكس العصبي

يساعد الكوليسترول في الحفاظ على سلامة أغشية الخلايا وبناء الهرمونات وفيتامين د وإثراء غلاف المايلين الذي يغطي الخلايا العصبية وهو مهم لتوصيل النبضات العصبية ونقلها.

أشارت الدراسات الحديثة إلى وجود علاقة بين الأمراض التنكسية العصبية وخلل في استقلاب الكوليسترول بسبب فقدان أغلفة المايلين الواقية الغنية بالكوليسترول، وفقًا لما أوردته “ميديكال نيوز توداي”.

وجد الباحثون وجود بروتين يسمى TDP-43 بروتين استجابة تبادل الحمض النووي، وهو ضروري للحفاظ على وجود أغلفة المايلين الواقية في خلايا الدماغ، كما يؤثر على استقلاب الكوليسترول في الدماغ الضروري لتشكيل غمد المايلين .

وجدت دراسة عن العلاقة بين TDP-43 واستقلاب الكوليسترول في الفئران أن:

1- تحمي الخلايا الدبقية قليلة التغصن الخلايا العصبية وتنميها، وبالتالي تحسين سرعة الانتقال.

2- الخلايا قليلة التغصن التي تفتقر إلى TDP-43 تطور أنماط ظاهرية عصبية مصحوبة بموت الخلايا قليلة التغصن وفقدان تدريجي للميالين.

3- انخفاض في مستويات مستقبلات البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDLR) ومستقبلات البروتين الدهني منخفض الكثافة للغاية (VLDLR) المسؤولة عن نقل الكوليسترول من الدم إلى الخلية، في الخلايا التي تعاني من نقص في TDP-43.

واكتشف الباحثون، عند توسيع الدراسة لتشمل البشر، أن:

1- يحدث انخفاض في استقلاب الكوليسترول عند الأشخاص المصابين بالخرف الجبهي الصدغي بالتزامن مع نقص TDP-43 في الخلايا قليلة التغصن.

2- يعد عدم التوازن في تنظيم الكوليسترول من الخصائص الشائعة المرتبطة بالأمراض التنكسية العصبية، مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون.

3- يعتبر TDP-43 علاجاً محتملاً للأمراض التنكسية العصبية نظراً لقدرته على توفير الإنزيمات اللازمة لتكوين الكوليسترول.

أخيرًا، تقوم دراسات أخرى بفحص الصلة بين الكوليسترول والجهاز العصبي المركزي، حيث يمكن أن يصبح تنظيم الكوليسترول يومًا ما جزءًا من نظام علاج الأمراض التنكسية العصبية.

اقرأ المزيد:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى