صحة المرأة

كيف تكون العلاقة الزوجية أثناء التبويض

الحمل والولادة حلم للعديد من الأزواج، وبعد المحاولات الكثيرة واستشارة العديد من الأطباء تبدأ المرأة بالاحساس بالإحباط، والسبب هو عدم القدرة على فهم طبيعة التخطيط الجيد لهذا الحلم.

نشر التقرير على موقع الويب “webmd” بعض النصائح التي تقطع شوطًا طويلاً في مساعدتك على الحمل، بما في ذلك:

فهم الحالة الطبيعية لدورة الشهرية:

يعد التعرف على الحالة الطبيعية للدورة الشهرية من ابرز النصائح التي تساعد على زيادة فرص الحمل بشكل ملحوظ، لأنه منذ اليوم الأول من الدورة الشهرية يتم انتاج الكثير من الهرمونات الضرورية، مثل الغدة النخامية “LH” و “FSH”، وتساعد هذه الهرمونات على زيادة سماكة بطانة الرحم للتحضير لاستقبال البويضة، وتزداد كمية هذه الهرمونات عند توقع حدوث الإباضة بين 11 يومًا و 12 يومًا من الدورة الشهرية.

حقيقة خروج البويضة:

عندما تنضج البويضة تخرج من قناة فالوب وتنتظر 24 ساعة للتخصيب، وعندما يمر هذا الوقت تذوب البويضة وتذوب وتبدأ الدورة الشهرية.

حقائق عن السائل المنوي:

يمكن أن يعيش السائل المنوي للرجل داخل الرحم لمدة 3-5 أيام، لذلك خلال فترة الإباضة تزداد فرص الحمل إذا كانت العلاقة الزوجية تتم بشكل يومي.

مراقبة التبويض عن طريق قياس درجة حرارة الجسم:

قد تتفاجأ جدًا عند قراءة هذا العنوان الجانبي، والذي يقول إنه من خلال تحديد يوم الإباضة عن طريق قياس درجة حرارة الجسم، عندما تسقط البويضة في قناة فالوب، ترتفع درجة الحرارة عن المعدل الطبيعي.

العلاقة الزوجية أثناء التبويض:

إذا كانت الدورة الشهرية لديك منتظمة، فمن السهل بالنسبة لك تحديد أيام التبويض، وفي حالة ظهور الدورة الشهرية كل 28 يوم، فمن المتوقع أن تحدث الإباضة في اليوم الحادي عشر من الشهر تقريبًا، دورة الحيض في اليوم السادس عشر وأثناءها في هذه الأيام يوصى بممارسة العلاقة الزوجية كل يومين والعكس هو شائع، لأن ممارسة الجماع الزوجي كل يوم خلال هذه الفترة يخفض من كفاءة الحيوانات المنوية.

اقرأ المزيد:

محمود السعدي

صحافي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من الجامعة الأسلامية، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى