بالتوازي مع نهاية التصوير .. اكتشف قصة الجزء الثالث من “العاصوف”

جريدة المرصد: تحضيرات لعمل مسلسل “العاصوف” لاكمال تصوير الجزء الثالث منه الذي سبق تأجيله وإخراجه من السباق الرمضاني الأخير بسبب انتشار فايروس كورونا.

وبعد سنتين من التوقف وإظهار جزأين في 2018 و 2019 رجع طاقم “العاصوف” من جديد لاستعادة ما كان في الماضي والوصول إلى ما تم قطعه، لجمع أوراقه والكشف عن معلومات وأحداث في الجزء الثالث.

وبحسب فوشيا فإن “العاصوف 3” يجب أن يتعامل مع أحداث حرب الخليج وتحرير الكويت في سياق درامي اجتماعي.

تم تصوير المشاهد الأولى منه قبل أيام، حيث يكشف في الجزء الثالث الأحداث الماضية والتحولات الاقتصادية والفكرية والأدبية في المملكة العربية السعودية، وبشكل أدق في الفترة من 1988 إلى 1998، ومن بين هذه التحولات التي يستعد لها العمال هي أحداث حرب الخليج التي ابتدأت عام 1990 وحتى فبراير 1991 وما رافقها من صراعات وتحرير دولة الكويت وإظهار جهود السعودية في سبيل ذلك حرروا الكويت.

وتحاكي مدينة العاصوف طفرة التطوير والبناء في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، ونشاط اقتصادي كبير، لكن في التسعينيات شهدت ركود عقاري بعد حرب الخليج.

بالإضافة إلى أنه سوف تتحول آلية الانتقال من مرحلة إلى مرحلة أخرى من خلال تطوير الإسكان كما حدث بين الجزأين الأول والثاني، ومرور منازل الأراضي إلى منازل مسلحة، ثم الانتقال إلى أحياء جديدة و العقارات.

لكن هناك العديد من النجوم الذين انتهت مهامهم في القسم الثاني، ونتيجة لذلك، فإن الوجوه السعودية الجديدة التي ظهرت مؤخرًا ستطرق باب العاصوف، وستستخدم العديد من الوجوه الجديدة للعب أدوار جديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى