ما هو الصيام المتقطع 16-8: تعرف عليه

الصيام المتقطع 16-8 من الأنظمة الغذائية المشهورة، سنتعرف عليه وعلى الطريقة التي يساعد فيها الجسم على إنقاص الوزن في هذا المقال.

يعتبر الصيام المتقطع 16-8 من أكثر الأنظمة الغذائية شيوعًا في الوقت الحالي، فما هو؟ وما هي فوائده؟ وكيف يمكن تطبيقه و الالتزام فيه؟ سنجيب على هذه الأسئلة في المقال الاتي:

ما هو الصيام المتقطع 16-8؟

يعد الصيام المتقطع 16-8 نظام غذائي يساعد الجسم على إنقاص الوزن والدهون الزائدة، ، ويمكن أن يساعد في الحماية من الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وبعض الأمراض التي يمكن أن تنتج بسبب السمنة و زيادة الوزن.

أما بالنسبة لمعنى الأرقام المصاحبة لاسم هذا النظام الغذائي، فهي تعني أنه يجب على الانسان أن يصوم لمدة 16 ساعة متتالية دون أن يأكل أي نوع من أنواع الأطعمة، وفي المقابل يمكنه تناول السعرات الحرارية المسموح له بها خلال 8 ساعات المتبقية من اليوم.

كيف يساعد الصيام المتقطع في خسارة الوزن؟

في طبيعة الحال، يتم هضم الطعام الذي نتناوله عن طريق الإنزيمات الموجودة في الجهاز الهضمي ليصبح جزيئات صغيرة في الدم، أما عن الكربوهيدرات، وهي أكثر ما نستهلكه في يومنا هذا، مثل: الدقيق الأبيض، والأرز فإنها تتحول بسرعة إلى سكر، وهذا ما تستخدمه الخلايا للحصول على الطاقة، بينما يتم تخزين الفائض منها في الخلايا الدهنية، لكن هذه العملية لا يمكن أن تتم بدون مساعدة الهرمون الذي يفرزه البنكرياس وهو الإنسولين.

عند اتباع نظام الصيام المتقطع 16-8 وأثناء فترة الصيام التي لا يمكنكِ فيها تناول أي وجبات خفيفة، فإن مستوى الإنسولين في الدم ينخفض، وبالتالي سيتعين على الخلايا الدهنية أن تطلق السكر المخزن لديها لاستخدامه كطاقة، لذا فإن الفكرة في الصيام المتقطع تُختصر في خفض مستوى الإنسولين إلى مستوى منخفض بما يكفي ليستطيع الجسم حرق الدهون.

ما هي الأطعمة المسموح تناولها عند اتباع نظام الصيام المتقطع 16-8؟

أثناء فترة الصيام فإن ما يُسمح تناوله هو الماء أو أي مشروبات خالية من السعرات الحرارية، مثل: القهوة السوداء، والشاي.

أما أثناء الساعات الثمانية الأخرى فيسمح بتناول الطعام بشكل طبيعي ولكن باعتدال و دون استهتار، فمن غير المعقول أن يكون الشخص يسعى إلى إنقاص الوزن ويقوم بتناول الأطعمة غير الصحية أو المقلية أو الحلويات أو تلك الغنية في السعرات الحرارية، و لكن يمكنكِ تناول ما لذَ لكِ و طاب من الحبوب الكاملة و الخضراوات الورقية و الدهون الصحية و البروتينات الخالية من الدهون أثناء تلك الفترة.

ما هي عيوب و سلبيات اتباع نظام الصيام المتقطع 16-8؟

إن أكبر عيب في هذا النظام هو الشعور بالجوع، ولكن هذا الشعور يختفي سريعاً بعد أن يعتاد الجسم على جدولة وتنظيم  أوقات تناول الطعام الجديدة، بخلاف ذلك فإنه لا يوجد أي شيء خطير في فكرة عدم تناول الطعام لفترة من الوقت، طالما أن الشخص يتمتع بصحة جيدة.

لكن تجدر الإشارة إلى أنه هناك بعض الحالات التي يلزم فيها استشارة الطبيب قبل اتباع هذا النظام، وهي:

  • مرضى السكري.
  • الأشخاص الذين لديهم مشكلات مرضية و يجدون صعوبة في تنظيم مستويات السكر في الدم.
  • أولئك الذين يعانون من انخفاض في ضغط الدم.
  • الأشخاص الذين يعانون من خسارة في الوزن.
  • الذين لديهم تاريخ مرضي بأمراض اضطرابات الأكل.
  • النساء الحوامل والمرضعات.
  • النساء اللواتي يعانين من انقطاع الدورة الشهرية.
  • السيدات اللواتي يخططن للحمل.

 

ما هو الوزن المتوقع خسارته عند اتباع حمية الصيام المتقطع 16-8؟

في دراسة أجريت في عام 2014، وُجد أن الشخص يمكن أن يفقد 3% إلى 8% من وزنه خلال 3 – 24 أسبوع، وفي نفس الدراسة وجد أن بعض الأشخاص فقدوا نسبة 4% – 7% من محيط الخصر، وهذا يدل على خسارة لا بأس بها من دهون البطن الضارة.

لكن يبقى علينا أن نقول أن سر نجاح هذا النظام هو في التقليل من كمية السعرات الحرارية المستهلكة، ولكن إذا استمر الشخص في تناول طعام غير صحي و بكميات كبيرة خلال الساعات المسموح فيها ذلك، فإنه لن يحصل على النتيجة المرضية ولن يفقد أي وزن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى