طرق بسيطة لعلاج الشد العضلي في المؤخرة للحامل

Advertisements

تصاب الكثير من السيدات أثناء فترة الحمل بالشد العضلي في المؤخرة، وتتعدد الأقاويل حول علاقة الشد العضلي في المؤخرة للحامل بنوع الجنين، ولكن هذه الأقاويل خرافية وباطلة وليس لها أساس من الصحة، وسنناقش في هذا المقال بالتفصيل أسباب الشد العضلي في المؤخرة والورك وطرق بسيطة لعلاجه، وكل ما نقدمه اليوم في هذا المقال نابع من الخبرة والبحث فيما يخص المرأة وجمالها وصحتها، وغرضه طمأنتكم وإمدادكم بالمعلومات والطرق السهلة لتخفيف هذا الألم، ولكن لا غِنى أبداً عن الفحص واستشارة الطبيب المختصّ قبل البدء في تناول أي حبوب أو علاج كيميائي، تابع المقال لتتعرف على اسباب الشد العضلي في المؤخرة للحامل.

الشد العضلي في المؤخرة للحامل

أسباب تُحدِث الشد العضلي في المؤخرة والفخذ عند الحامل

يوجد 3 أسباب رئيسية للشد العضلي في المؤخرة للحامل وهي كالتالي:

 أولاً:

يحدث الشد العضلي في المؤخرة للحامل بسبب إفراز جسم المرأة لهرمونات الحمل، والتي تسبب ارتخاء ومرونة في النسيج الضام والأربطة الموجودة في منطقة الحوض، وذلك لتسهيل خروج الجنين في فترة المخاط، ونتيجة لذلك تبدأ المرأة الحامل في الشعور بوخز وألم أو تنميل في هذه المنطقة.

ثانياً:

يزيد الشد العضلي في المؤخرة للحامل في الثُلثيْن الثاني والثالث أكثر من الثلث الأول، والسبب في ذلك هو كبر حجم الرحم وزيادة ضغطه على الأعصاب، وخصوصاً العصبان الوركيّان اللذان يمتدّان من أسفل الظهر إلى الأقدام، ونتيجة لذلك تشعر المرأة الحامل بالوخز والتنميل والشد العضلي في المؤخرة، والحوض، والأرداف، والفخذ أو الورك، والساق، وهو ما يُسمى ب “عرِق النسا”، وهو طبيعي جداً أن تُصاب به المرأة في فترة الحمل، ولكن يجب على المرأة زيارة الطبيب إذا زاد الألم عن طاقتها.

أما في الشهور الأخيرة من الحمل يغير الجنين من وضعيته، فيقل ضغط الرحم على الأعصاب في هذه المنطقة مثل العصبيْن الوركييْن، فيخف الشد العضلي والوجع بصفة عامة.

ثالثاً:

أحد أسباب الشد العضلي في المؤخرة للحامل هو تمدُّد الرباط المستدير، وهذا الرباط وظيفته تثبيت الرحم في مكانه؛ حتى لا ينقلب في مكان آخر أثناء الحمل، ويتمدد هذا الرباط مع تمدُّد الرحم كلما زاد حجم الجنين، مما يؤدي إلى الشعور بآلام في المؤخرة والورك والأرداف. ويمكن للطبيب المختصّ فقط التعرّف على ألم الرباط المستدير، وتحديد نوعية الألم في البطن والمؤخرة والورك إذا كان ناتج عن مشكلة في البطن ذاتها أم أن السبب في ذلك هو تمدُّد الرباط المستدير.

الشد العضلي في المؤخرة للحامل
الشد العضلي في المؤخرة للحامل

طرق بسيطة لعلاج الشد العضلي في المؤخرة للحامل

لتخفيف الشد العضلي في المؤخرة للحامل يمكن اتباع بعض النصائح التالية:

بالنسبة لوضعية النوم:

  • يجب اختيار الوضعية المناسبة للنوم، حيث ينصح بتجنب النوم على الظهر لأن ذلك يزيد من ضغط الجنين والرحم على الأعصاب الموجودة في الظهر، فيؤدي إلى حدوث مشاكل عديدة أبسطها عِرق النسا، ويُنصح بالنوم على أحد الجنبين، ويفضل الجنب الأيسر لأنه يسهل تدفق الدم، ويمكن أيضاً التبديل بين الجنبيْن الأيسر والأيمن، ولكن يجب تجنب النوم على الظهر.
  • يُفضل وضع وسادة بين القدمين أثناء النوم؛ حتى تخفف من آلام الورك.
  • يُفضل أيضاً وضع وسادة أسفل البطن؛ حتى تساهم في دعم البطن ورفعها لأعلى، فتقلّل من ثِقل وضغط الجنين والرحم على الظهر، وبالتالي تقلّل من الآلام والوخز في مناطق البطن والظهر والحوض والمؤخرة والورك، وبالتالي يمكن القول بأن الوسادة مع الوضعية الصحيحة للنوم تساهم في علاج الشد العضلي في المؤخرة للحامل.
  • حمام الماء الدافئ -وليس الساخن- يساعد على ارتخاء وراحة عضلات الظهر والمؤخرة والورك والأرداف؛ لأنه يزيد من تدفُّق الدم في هذه المناطق.
  • التدليك للظهر والورك يُعَد وسيلة بسيطة وسريعة للوقاية والتخفيف من الشد العضلي في المؤخرة للحامل، فهو يساعد أيضاً على التدفُّق السريع للدم.

إلى هنا نكون قد شرحنا بإيجاز أسباب الشد العضلي في المؤخرة للحامل وعلاجه بطرق منزلية بسيطة، ونتمنى أن تكونوا قد حققتم الاستفادة المرغوبة من هذا المقال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock