المنوعات

قصة الشتاء الأبدي الجزء الثاني

كيف نتجاهل الحكايات التي تعلمنا نحن وأبنائنا معنى الولاء وتحذرنا من الجشع، وأنه يجب علينا مساعدة الفقراء والمحتاجين، لذلك يجب علينا جميعًا أن نتعلم من القصص المعاني التي تهدف إلى أعلى معاني العطاء والولاء ومن خلال موقع جمال المرأة للمحتوى العربي سنجيب عن كافة التساؤلات لذا تابع معنا.

قصة الشتاء الأبدي الجزء الثاني

وبالفعل تركها الرجل وأراد أن يدخل ويغلق الباب لكن هذه الفتاة كانت مصرة على الدخول فدخلت لكن الرجل عاملها بقسوة لكن الفتاة أرادت الجلوس معه لكن وجه الرجل بدا متعب ومريض فذهبت بسرعة لتحضير طبق ساخن له ثم أكله الرجل وشكرها لأن الطبق كان شهي حقًا لقد أحبه الرجل كثيرًا وهنا كانت الفتاة سعيدة لكن الرجل ما زال يظهر الحزن على ملامحه فذهبت الفتاة لتودع الرجل وأخبرته أنها ستزوره في اليوم التالي.

تكرار زيارة الفتاة كل يوم:

رجعت الفتاة في اليوم التالي لكن الرجل حاول تجاهلها لكنه كان ضعيفًا أمام الطبق الساخن الذي تجهزه الفتاة، لكن الرجل وجد نفسه مرتاحًا في وجود تلك الفتاة وأصبحت تزوره يومياً، وبدأ يروي القصص ويحكي لها من كتبه الخاصة ثم طلب ذات يوم أنه سيحضر لها بعض الطعام بنفسه فطلب الإذن منها، وقام بتحضير الخبز والحليب هنا تفاجأت لأن هذا الطعام هو المفضل لديها، وتحدثت الفتاة مع الرجل وأخبرته أنها تعشق هذا الطعام على عكس باقي أفراد عائلتها لكن الرجل أخبرها أنه يعشق هذا الطعام أيضًا.

مساعدة الرجل للمزارعين:

استمرت الفتاة في زيارة هذا الرجل لمدة سنتين، وفي يوم من الأيام مرضت كل المحاصيل الزراعية فبكى المزارعون كثيرًا من أين سيأتون بالمال لشراء بذور جديدة فتوجهت الفتاة الى الرجل كالمعتاد وبينما كانا يتحدثان أخبرت الفتاة الرجل بما حدث للمحاصيل الزراعية فطلب الأذن منها ثم رجع بسرعة ومعه مبلغ ضخم من النقود والعملات الذهبية وأعطاها للفتاة و طلب منها أن توزعهم على الفلاحين، فاستغربت الفتاة ولكنها قسمت المبلغ على الفلاحين ورجعت وأخبرته بسعادة الفلاحين.

لذلك كان الرجل سعيدًا جدًا بها وأخبر الفتاة أنها ستسعد زوجته وهنا استغربت الفتاة من كلام الرجل وميض عينيها عندما ذكر زوجته لكن الرجل بدأ يروي قصته الحقيقية التي لم يخبرها لأحد قال: “في الماضي كنت رجلاً ثريًا جدًا وجشعًا وكانت لدي زوجة وكنا نقيم حفلة كبيرة جدًا، فتقدمت زوجتي إلي وطلبت مني الخروج للقاء امرأة عجوز فخرجت لأجد السيدة العجوز تطلب مني القدوم الى الداخل وكان الطقس بارداً وقتها فرفضت كثيراً رغم إصرار زوجتي على ادخالها فجأة تحولت إلى جنية فتكلمت الجنية بطريقة مروعة وبختني على قسوة قلبي وعاقبتني بزوجتي أنها ستنام طويلا وستصبح حياتي بائسة للغاية وسيستمر الشتاء لوقت طويل ولكي يتم التخلص من هذه اللعنة يجب أن أندم من كل قلبي أتى الشتاء لكن قبل أن تنام زوجتي ذهبت لإعطاء ابنتنا لشخص لا أعرفه لذلك بحثت عنها كثيرًا ولم أجدها.

التخلص من اللعنة:

توقف الرجل عن الكلام وطلبت الفتاة أن تشاهد زوجته فنزل الرجل داخل البيت ليشاهد السيدة في نوم عميق داخل صندوق مثلج وهنا بكى الرجل قائلا: “زوجتي العزيزة وحبيبتي انا لم اعرف طعم الحياة بدونك انت اربع اتجاهات انت سماءها الصافية وانت القمر الذي يضيئها بالليل انت كل الوانها بدونك انا لاشي، أنت الهواء أنت الماء وأنت القلب النابض فسكت الرجل فقال: ندمت على ما فعلته ولم أستمع لنصيحتك وكلامك، انفجر الصندوق وعادت زوجته للحياة وكان الرجل سعيدًا جدًا وكانت الفتاة سعيدة بذلك.

اظهار الحقيقة:

عندما رجعت زوجة الرجل إلى الحياة ووجدت زوجها وفتاة بجانبه، ظنت أن الفتاة هي ابنتها التي تركتها لكن الرجل أخبرها انها فتاة تزوره وليست ابنتنا ولكن المرأة اكتشفت علامات على وجه الفتاة التي كانت على وجهها فسألت زوجها فقال لها “لم ألاحظها قط” فاستغربو الثلاثة بهذه العلامات المتطابقة عند الفتاة وزوجة الفتاة لكنهم سمعوا صوتًا في الخارج فسرعوا إليه إذا كان صوت والدة الفتاة لذلك اقتربت منها الفتاة تتأسف منها لأن والدتها نبهتها من هذه الغابة لكن زوجة الرجل تعرفت على المرأة وعانقا بعضهما واستمرا في البكاء وأن الرجل والفتاة اندهشوا ولكن سرعان ما قامت هذه المرأة وأخبرت الفتاة أن هؤلاء هم والديها الذين ربوها ولكن في النهاية عاشت الفتاة مع والديها الحقيقيين.

محمود السعدي

صحافي سعودي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من الجامعة الأسلامية، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى