التنمية الأجتماعية والاتحاد الأوروبي يعلقان على أسباب تأخير مستحقات الشؤون الاجتماعية

ردت وزارة التنمية الاجتماعية على التصريحات الأخيرة للاتحاد الأوروبي حول التأخير في دفع مساهمات الاتحاد الأوروبيلصالح مستحقات الشؤون الاجتماعية.

وقالت التنمية الأجتماعية في بيان لها اليوم الأحد إنها تقوم بشكل مستمر ودوري بعملية تحديث بيانات المستفيدين من العائلات الفقيرة في الضفة الغربية وقطاع غزة، وهذا ما يتم وفق شفافية تامة والاتحاد الأوروبي يعلم بهذا الأمر جيدا، وأن عملية المراجعة كما يدعي الاتحاد الأوروبي لا تتطلب عاماً كاملاً.

كما استهجنت التنمية الأجتماعية في تصريحات مسؤول مكتب الاعلام والاتصال في الاتحاد الأوروبي في القدس شادي عثمان التي برر فيها تأخر دفع مساهمات الاتحاد الأوروبي لصالح مستحقات الشؤون الاجتماعية وأن الأمر يحتاج لمزيد من التدقيق والعمل على تحديث بيانات الأشخاص بشكل مستمر.

واعتبرت التنمية الأجتماعية أن هذه التبريرات معيبة وغير دقيقة ومضرة بالاتحاد الأوروبي، داعيا الاتحاد الأوروبي إلى مراجعة هذه التصريحات.

أكد شادي عثمان في تصريحاته أمس السبت، التزام النقابة بمواصلة دعم مخصصات الشؤون الاجتماعية للعائلات الفلسطينية الفقيرة.

وأوضح عثمان أنه لا تغيير على برنامج الدعم الأوروبي لهذا الملف ضمن السياسة الأوروبية للاتحاد، مضيفاً: ” ستكون الأموال التي سيتم إقراراها للمساهمة في دعم مخصصات الشؤون الاجتماعية للأسر الفقيرة في فلسطين متوفرة في الجزء الأول من العام القادم 2022″.

كما توقع عثمان أن تكون الدفعات لهذا الملف منتظمة على غرار الأعوام الماضية دون تأخير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى