أسباب الدوار المفاجئ عند كبار السن ومتى يجب زيارة الطبيب؟

الدوار المفاجئ عند كبار السن هو نوع من الدوخة يشبه الإحساس الزائف بالحركة، يشعر المرضى بأنهم يستديرون أو أن الأشياء تدور حول أنفسهم أو كليهما، الشعور هو نفسه الشعور في لعبة تبادل اطلاق النار والتوقف فجأة، يشعر الشخص أحيانًا بالانجذاب في اتجاه واحد، الدوار المفاجئ يمكن أن يكون مؤشر على ارتفاع ضغط الدم لذلك لا يجب تجاهله حتى وإن كان بسيطا وخاصة الدوار المفاجئ عند كبار السن.

قد يتعرض الأشخاص الذين يعانون من الدوخة للغثيان والقيء وصعوبة المشي، وقد يعاني بعض المرضى أيضًا من حركات متذبذبة إيقاعية للعين أثناء نوبة الدوخة.

متى يجب على مرضى الدوار المفاجئ عند كبار السن زيارة الطبيب: 

اذا واجه كبار السن نوبات متكررة من الدوار أو بشكل مفاجئ وشديد دون أي سبب حينها يجب زيارة الطبيب بأسرع وقت خاصة إذا كان يصاحبها بعض من هذه الأعراض:

  • صداع شديد.
  •  صعوبة التنفس.
  •  إغماء.
  • تضعف في الساقين أو اليدين.
  • تشوش الرؤية.
  •  سرعة ضربات القلب.
  •  غثيان مستمر.
  • ضعف السمع.
  • صعوبة في المشي.
  •  ضعف عضلات الوجه.
  • الإصابة بالدوار مع الإعياء وصداع شديد وفقدان الاتزان.
  •  الشعور بثقل في الرأس مع تشويش الذهن.
  •  غثيان مفاجئ وحينها تحتاج إلى الجلوس أو الاستلقاء لمدة ثواني للتخلص من تلك النوبة.
 الدوار المفاجئ عند كبار السن
الدوار المفاجئ عند كبار السن

سبب الدوار المفاجئ عند كبار السن

انخفاض ضغط الدم: يمكن أن يؤدي الانخفاض الحاد في ضغط الدم إلى الدوار أو الإغماء.

 المضاعفات: الدوخة قد تزيد من خطر السقوط والإصابات، قد تؤدي الدوخة أثناء القيادة أو استخدام الآلات الثقيلة إلى زيادة احتمالية وقوع حادث.

تعود أسباب الدوخة إلى خلل في نظام توازن الجسم ومن ضمن هذا النظام يوجد الدماغ الذي يتلقى المعلومات التي يحتاجها الجسم للتوازن من عدة مصادر أهمها:

  1. أعضاء جهاز التوازن في الأذن الوسطى، الذين يطلبون معلومات حول وضع الرأس وحركاته.
  2. العيون التي ترى الرأس في الفضاء والأفق.
  3. مجموعة المستقبلات الموجودة على طول العمود الفقري والتي تنقل الأحاسيس إلى الأطراف.

أي ضرر يلحق بأحد هذه الأجهزة يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالدوخة وعدم التوازن، مع العلم أن 40 إلى 60٪ من الحالات ناتجة عن نظام التوازن في الأذن.

  •  نوبة قلبية.
  • سكتة دماغية.
  • اضطرابات الأذن الداخلية.
  • نزيف داخلي.
  • فقدان الدم.
  • مرض باركنسون والصلب.
  •  فقر دم.
  • إصابة بالرأس.
  • اضطرابات الطعام.
  •  القلق والجفاف.
  • انخفاض مفاجئ في ضغط الدم.
  • حساسية الجسم أو الصدر
  • أمراض مثل نزلات البرد والانفلونزا.
  • القلق.
  • ضغط.
  • اتصال طويل الأمد مع الطقس الحار.
  • انخفاض سكر الدم.
  • الإكثار من تناول الكحول أو التبغ أو المخدرات.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية.

علاج الدوار المفاجئ لدى كبار السن في المنزل:

  • يجب شرب المزيد من الماء خاصة في فصل الصيف لتقليل الشعور بالدوار.
  •  النهوض ببطء بعد القيام من الجلوس أو النوم.
  • شرب الماء أثناء الطقس الحار أو بعد ممارسة الرياضة.
  •  تناول السكريات والكربوهيدرات لتعويض النقص منهم وتقليل شعور الدوار.
  •  النوم بشكل كافي.
  •  تجنب شرب الكافيين والكحول.
  • التقليل من تناول الملح.
 الدوار المفاجئ عند كبار السن
الدوار المفاجئ عند كبار السن

العلاج الطبي لمرضى الدوار المفاجئ عند كبار السن:

“العلاج الطبي للدوخة” عادة لا يوجد علاجًا طبيًا للدوخة، ولكن في بعض الأحيان قد يوصي الطبيب بأحد العلاجات التالية، اعتمادًا على السبب الأساسي للدوخة:

  • دواء مدرات البول.
  •  العلاج النفسي.
  •  الجوارب الضاغطة لمنع تراكم الدم في القدمين.
  •  أدوية القلق.
  •  الأدوية المضادة للالتهابات.
  •  أدوية لعلاج الصداع.
  • في حالات نادرة جدًا، قد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية لإزالة جزء من الأذن الداخلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock