التضحية في الحياة الزوجية

التضحية في الحياة الزوجية لابد أن يكون لها حدود، حيث أثبتت الدراسات أن العلاقة الصحيحة بين الزوجين هي التي لا تعتمد على كثير من التضحيات من طرف واحد فقط، لما في ذلك من تأثير سلبي وتخلي عن الحقوق لأي طرف منهما.

التضحية في الحياة الزوجية
التضحية في الحياة الزوجية

أنواع التضحية في الحياة الزوجية

التنازل

يُعد التنازل من أكثر أنواع التضحية في الحياة الزوجية، خاصةً عند رغبة أحد الطرفين في استمرار الحياة خوفًا من الانفصال، ولا يعني التنازل هنا إلغاء الشخصية، ولكن المقصود بها هو التحكم في ردود الفعل والاعتذار في حالة الخطأ.

العطاء

إن العطاء أحد أهم الأمور التي يجب توافرها لنجاح الحياة الزوجية، فهو من التضحيات أيضًا التي يقوم بها كلا الطرفين، حيث يهتم كل طرف بإعطاء الطرف الآخر ما يحبه ويتجنب ما يزعجه، وعليها يجب أيضًا أن يرتبط العطاء بالاحترام المتبادل، وإلا اتجه العطاء في هذه الحالة إلى مساره الخاطئ.

التضحية المتبادلة

لا يُمكن أن تستمر الحياة الزوجية إلا من خلال التضحية المتبادلة بين الطرفين، فالزواج هو شراكة قائمة بين الزوجين لابد وأن يتخللها العطاء والتضحية المتبادلة حتى تستمر وتنجح علاقتهما.

التضحية في الحياة الزوجية
التضحية في الحياة الزوجية

الجدية

لابد وأن تكون التضحيات مقترنة بالأفعال حتى تكون جادة، فيجب لكلا من الطرفين إظهار تضحياته بالسلوكيات والأفعال وليس بالكلام الرومانسي.

الكرامة في التضحية

لابد وأن يقوم كلا من الطرفين بالتضحية مع الحفاظ على الكرامة حتى يتحقق من التضحية الهدف المطلوب.

التضحية بالوقت

فإن التضحية بالوقت من أهم التضحيات التي يقدمها كلا الطرفين للآخر، وذلك بسبب الانشغال الدائم في أمور الحياة المختلفة، فتخصيص وقت للطرف الآخر على الرغم من الانشغال الشديد في العمل نوع من أنواع التضحية الكبيرة.

التضحية في الحياة الزوجية
التضحية في الحياة الزوجية

تضحيات لا يجب وجودها في الحياة الزوجية

هناك أنواع من التضحية في الحياة الزوجية لا ينبغي تقديمها خاصة من المرأة، ومنها التضحية بالسعادة من أجل الطرف الآخر، فهذه النقطة لا يمكن تقديمها إلا بالتبادل بين الزوجين بهدف حياة زوجية سعيدة.

  • لا يجب التضحية بالإبتسامة أيضًا لمجرد أن الطرف الآخر لا يحب ذلك أو أن الطرف الآخر يشعر بالغيرة، كذلك لا يجب التضحية بالحرية أو حرمان النفس من حرية الحركة، فالزواج لا يعني الحبس في بيت الزوجية، ولكن يجب التمتع بالثقة المتبادلة بين الطرفين التي تسمح بقدر من الحرية.
  • لا يجب التضحية بالسلام الداخلي لأي من الطرفين، فالسلام الداخلي هو ما يجعل الإنسان مقبل على الحياة، والتضحية به يؤدي إلى الشعور بالقلق والخوف.
  • لا يجب التضحية أو التوقف عن اكتساب الخبرات في الحياة سواء عن طريق الدراسة أو التعامل مع الغير، ولذلك لا ينبغي التضحية بالامتناع عن الاختلاط بالآخرين
  • لا ينبغي التضحية بالشخصية، خاصة في حالة تمتع أحد الزوجين بشخصية مختلفة عن الآخر، فهذا لا يعني ضرورة التخلي عن شخصيتك من أجل الطرف الآخر، ولكن من الممكن إصلاح بعض الأمور بها.
  • لا يُمكن التضحية بالصداقات بعد الزواج خاصة للمرأة، فيوجد كثير من الأزواج لا يرحبون باستمرار علاقات الصداقة التي توجد في حياة زوجاتهم بعد الزواج، ولكن هذا لا يحق لكلا الطرفين من فرض انقطاع هذه الصداقات لمجرد أنهم أصبحوا زوجين.

وفي الختام إن التضحية في الحياة الزوجية من أهم الأمور التي تؤدي إلى استقرار الحياة بين الزوجين، كما وضحنا في موقع جمال المرأة الطريقة الصحيحة للتضحية، وكذلك الأشياء التي لا ينبغي التضحية بها حفاظًا على استمرار الحياة بين الطرفين من جهة والسلام النفسي من جهة أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى