الانفصال بين الزوجين بدون طلاق

الانفصال بين الزوجين بدون طلاق تعني أن الزوج والزوجة يعيشان في بيتًا واحد ولكن يبعد كلًا منهما عن الآخر، وفي تلك الفترة تحدث العديد من المشاكل والحواجز النفسية، وعند تعرضهما لتعامل معًا في بعض المواقف يكون هذا التعامل متصف بشيء من الحدة والبرود والجدية التي تشبه التعاملات الرسمية وليس بالتعامل الودي المفترض حدوثه بينهما، وينفصل كل شخص منهما عن الآخر في أداء أعماله دون الاحتكاك.

حكم انفصال الزوجين بدون طلاق

قد تجبر ظروف مختلفة الزوجين على العيش مع بعضهما البعض دون اللجوء إلى الطلاق لأسباب مختلفة قد تمنعهما من الطلاق، قد يقلقون من كون أطفالهم بلا مأوى أو العادات والتقاليد الاجتماعية التي تعتبر الطلاق فضيحة أو لأسباب أخرى.

يجب على كل من الزوج والزوجة أن يخافا الله وينتقلوا إلى صفحة جديدة، فإذا لم يتمكنوا من التوافق مع بعضهما البعض على الإطلاق، فيمكن للجميع أن يعيشوا حياتهم من أجل الأطفال، طالما أنهم محترمون ولا يوجد نزاع إذا انفصلا بدون طلاق فلن يؤذيهما ولا أطفالهما ولا يقع ذلك عليهم أي نوع من الحرج.

الانفصال بين الزوجين بدون طلاق
الانفصال بين الزوجين بدون طلاق

أسباب انفصال الزوج والزوجة

تتعدد أسباب انفصال الزوج عن الزوجة، سواء كان ذلك بالطلاق أو عدم الطلاق، وهذه الأسباب تتمثل في الآتي:

أسباب اقتصادية:

  • ويتجلى ذلك في الفقر ونقص المال الذي يكفي الإنسان ليعيش حياة كريمة، قد يكون الزوج بعيش حالة من الفقر وغير قادر على تلبية جميع مطالب زوجته، أو قد يكون غنيًا ولكن بخيلًا ويكره إنفاق المال ويستمر في عدم سد مطالبتها حتى تختنق وتطلب الطلاق، أو قد لا تطلب الطلاق ويذهبان للعمل ثم ينقطعان العلاقة بينهما وهما في نفس المنزل.

أسباب دينية:

  • يحتمل أن يكون زوجها شديد التدين، و هي لا ترتدي الحجاب عند الزواج، و في أعتقاد الزوج أنها ستتغير بعد الزواج، ثم يجد أنها لن تلبس الثياب الذي يريده، فمثلاً هي تلبس بنطلون وحجاب، يريدها أن تلبس إسدال أو عباءة فتقوم هي بالرفض فلا يزال الخلاف بينهما قائما، ثم يؤدي إلى الانفصال.
  • وفي هذه الحال يكون الزوج مخطئاً، لأنه ما دام يرفض ملابسها فلا يجب أن يتزوجها منذ البداية، ولا كام يجب عليه اختيار زوجة أخري.
الانفصال بين الزوجين بدون طلاق
الانفصال بين الزوجين بدون طلاق

الحلول المقترحة

تعتقد أخصائية علم النفس أمل حامد أنه إذا كان الزوجان على دراية بالسبب ولديهما الرغبة في حل المشكلة، فسيتم التغلب على المشكلة بسهولة، لكن إذا قام أحد الطرفين بتهميش الآخر وخدش مشاعره، والحوار واللغة الصريحة إذا كانا غائبين ستزداد المشكلة سوءًا وتتفاقم، وفي النهاية يواجه الطرفان طلاقًا عاطفيًا، وهو نفسيًا أصعب من الطلاق العلني.

في كثير من الحالات، يسعى أحد الطرفين إلى تغيير الظروف والاتفاقيات والرتابة في حياته، بينما يتمسك الآخر بهذه الاتفاقية، ويستسلم الطرف الآخر لها بعد فشله في المحاولة.

ولكي يتغلب الزوج والزوجة على المشاكل ويعيدان الحياة للعلاقات العاطفية والجنسية، لا ينبغي تأخير المشاكل والسماح لها بالتراكم، بل يجب مناقشتها بمصطلحات لا تثير الغضب والاستياء، لئلا تتحول الامور الى حقد وكراهية.

على سبيل المثال، إذا لم يقدم الزوج هدية لزوجته، فعليها أن تبادر بتكرار الأمر للفت انتباهه إلى ما فاته مع مرور الوقت والتكرار، ستنتقل العدوى الاستباقية أيضًا إلى الطرف الآخر

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال اليوم الذي يخص الانفصال بين الزوجين بدون طلاق، وقد وضحنا بعض الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الإنفصال، بالإضافة إلى بعض الحلول المقترحة، فيجب على الزوجين التفكير بشكل هادئ من أجل تجنب حدوث المشاكل ومنه الإنفصال، للحصول على المقالات الجديدة التي تبحثون عنها يمكنكم زيارة قسم العلاقات الزوجية على موقع جمال المرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى