أكتشف أبرز الأماكن السياحية في كينيا جدير بالزيارة

تعد كينيا واحدة من أكثر وجهات رحلات السفاري الأفريقية أصالة في العالم. كما أنها موطناً لبعض من أفضل المتنزهات والمحميات في إفريقيا، حيث يسافر الناس إلى كينيا من جميع أنحاء العالم لتجربة واحدة من أكثر المغامرات الأفريقية الفريدة. تتميز كينيا بمناظرها الطبيعية غير الملوثة والمتعددة، والمشاهد الاستثنائية، والتنوع المثير للحياة البرية. في الآتي، أفضل 4 أماكن سياحية تستحق الزيارة في كينيا.

حديقة أمبوسيلي الوطنية

حديقة أمبوسيلي الوطنية
لقطة لحديقة أمبوسيلي الوطنية

تتواجد حديقة أمبوسيلي الوطنية تحت الرمز الأكثر شهرة لأفريقيا – جبل كليمنجارو 5895 متراً، وهو أعلى جبل في إفريقيا وأطول جبل قائم بذاته في العالم. المنطقة المحيطة مسطحة، و الحيوانات مظللة أمام هذا العملاق المهيب الشاهق، وتطفو قمته المغطاة بالثلوج في سماء إفريقيا الزرقاء الصارخة. يتكون جزء كبير من المتنزه من قاع الغريني الجاف لبحيرة أمبوسيلي الموسمية، والتي يمكن أن تتحول في موسم الأمطار إلى فيضان ضحل بينما يجلب موسم الجفاف سراباً غريباً فوق سطح البحيرة الجاف اللامع.

في وسط المتنزه توجد سلسلة من المستنقعات تغذيها الأنهار الجوفية التي تتدفق من الجبل. هنا ، بالقرب من الماء ، يرتفع تركيز الحياة البرية، من قطعان الأفيال الوفيرة الموجودة دائماً إلى حياة الطيور الوفيرة. وهذا يشمل مجموعة كبيرة من الطيور المائية مثل مالك الحزين الرمادي، ولقلق منقار السرج، والأوز المصري، وما يصل إلى 6 أنواع مختلفة من النسور.

الأبرديس

الأبرديس
الأبردارس هي سلسلة جبال جذابة في المرتفعات الوسطى في كينيا

الأبردارس هي عبارة عن سلسلة جبال جذابة تقع في المرتفعات الوسطى في كينيا، في الغالب، يبلغ ارتفاعها أكثر من 3000 متر. في قلب هذه الجبال توجد حديقة أبرداريس الوطنية، وهي مكان جذاب من الغابات الكثيفة والأراضي الضبابية، حيث تغرق الأنهار الجليدية في الشلالات الرائعة. هذه المنطقة غنية بالحياة البرية. من بين مجموعة مختلفة من الثدييات الأكثر شيوعاً هي الفيل والجاموس ووحيد القرن وقرود كولوبوس ومجموعة كبيرة من الظباء. تم تسجيل 200 نوع من الطيور.

محمية ماساي مارا الوطنية

محمية ماساي مارا الوطنية
محمية ماساي مارا الوطنية تمتدّ على مساحة 1812 كيلومتراً مربعاً

تقع محمية ماساي مارا الوطنية إلى الغرب من نيروبي، على الحدود الشمالية لتنزانيا. تعد هذه المحمية التي تبلغ مساحتها 1812 كيلومتراً مربعاً أكبر امتداد شمالي لمتنزه سيرينجيتي الوطني الأكبر – 56000 كيلومتر مربع.

توفر ماساي مارا مناظر طبيعية رائعة ومجموعة من الألعاب الكبيرة. يمكن أن تكون المنطقة الوحيدة المتبقية في كينيا حيث يمكن للزائر مشاهدة الحيوانات بنفس الوفرة الفائقة التي كانت موجودة منذ قرن من الزمان. إنها محمية بالمناظر الخلابة البانورامية لكثرة السهول المتدحرجة والتلال والساتين، يسقيها جيداً نهر مارا الجميل الذي يقسم المحمية من الشمال إلى الجنوب.

تعتبر مارا موطناً لأكبر عدد من الأسود في كينيا، الذين يقضون معظم يومهم في النوم في ظلال أشجار الأكاسيا. تتجول قطعان كبيرة من الجاموس والحمار الوحشي والحيوانات البرية في السهول. تعتبر مياه نهر مارا موطناً للتماسيح وبرك أفراس النهر وغابات الأكاسيا والغابات النهرية التي يحبها النمر والفيل، كما تستضيف مناطق السافانا المفتوحة والأدغال الجافة الحيوانات المفترسة المرافقة لها مثل الأسد والفهد، الضبع وابن آوى.

تعتبر حياة الطيور في مارا وفيرة مثل الحياة الحيوانية. يوجد في السهول المفتوحة مجموعة مختلفة من الحبارى وأبقار الأبواق. الطيور الجارحة كثيرة – تم تسجيل ما لا يقل عن 53 نوعاً، بما في ذلك نسر باتليور الرائع.

يسرنا أن نستقبل استفساراتك في مربع التعليقات حول هذا الموضوع وسيقوم فريق جمال المرأة بالاجابة عليك في اسرع وقت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى