الأدوية والصرع عند كبار السن

هل تعلم أن كبار السن أكثر عرضة للإصابة بالصرع من غيرهم؟ ما هي اسباب الصرع عند كبار السن؟ ما هي العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالصرع عند كبار السن؟ اكتشف الجواب في المقالة التالية.

الصرع مرض عصبي يصيب الدماغ والجهاز العصبي، غالبًا في شكل نوبات متكررة، وهو أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا. ما هي اسباب الصرع عند كبار السن؟

أسباب الصرع عند كبار السن

هناك العديد من الأسباب المحتملة للصرع، والسبب الرئيسي للصرع عند كبار السن هو التغير في الأوعية الدموية التي تغذي القلب والدماغ أثناء تضييقهما، مما يؤثر على تدفق الدم والأكسجين.

تشمل بعض أسباب الصرع لدى كبار السن ما يلي:

السكتات الدماغية.

أورام في الدماغ.

الأمراض التي تؤثر على وظائف المخ، مثل مرض الزهايمر.

إصابات الرأس من السقوط ، على سبيل المثال.

تلف الأوعية الدموية حول الدماغ.

اضطراب التنكس العصبي.

النزيف، مثل: نزيف تحت الجافية ونزيف تحت العنكبوتية.

عوامل الخطر للصرع عند كبار السن

بالإضافة إلى أسباب الصرع لدى كبار السن، هناك بعض العوامل التي يمكن أن تجعل كبار السن أكثر عرضة للإصابة بالصرع، بما في ذلك:

تاريخ الاصابة بالصدمة في الرأس أو ارتجاج معين.

السكتة الدماغية السابقة أو ورم في المخ.

تمدد الأوعية الدموية في الدماغ أو تشوه الأوعية الدموية.

تاريخ عائلي من الصرع، قريب من الدرجة الأولى.

كيف تعمل بعض الأدوية قد يؤدي تناول أكثر من جرعة الدواء الموصى بها إلى زيادة خطر النوبات.

أقرأ: أعراض الإصابة بمرض الصرع وأسبابه

الأدوية والصرع عند كبار السن

تتضمن بعض الأدوية التي يمكن لكبار السن تناولها والتأثير عليها وتزيد من مخاطر النوبات ما يلي:

  • بعض المضادات الحيوية.
  • الأدوية المستخدمة لعلاج الاضطرابات النفسية.
  • بعض مسكنات الآلام.
  • بعض الأدوية للإقلاع عن التدخين.
  • بعض المنومات.

كيف يعتبر الصرع تحديا لكبار السن؟

قد يواجه كبار السن صعوبات وتحديات فيما يتعلق بمعالجة النوبات والاضطرابات المرتبطة بها، حيث يعاني 8 من كل 10 بالغين بعمر 65 وما فوق من أمراض مزمنة، مما يزيد من صعوبة التحكم في الصرع.

من التحديات التي يواجهها كبار السن المصابون بالصرع تحقيق التوازن بين علاج النوبات بالأدوية التي يتم تناولها لعلاج الأمراض المزمنة والحالات الصحية الأخرى، بالإضافة إلى نوبات مفاجئة.

يصعب على المسن المصاب بالصرع الاعتناء بنفسه وتلبية احتياجاته اليومية وقد يفقد أيضًا القدرة على القيادة والسيطرة عليها.

ماذا عن تحديات علاج الصرع عند كبار السن؟

بالإضافة إلى الصعوبة التي يواجهها كبار السن في التعامل مع النوبات، يمكن لأدوية الصرع أن تسبب أضرارًا وآثارًا جانبية للمرضى الأكبر سنًا، بما في ذلك:

  • الشعور بالدوار
  • يصبح المريض أكثر عرضة للسقوط والإصابات.

نصائح لمحاربة الصرع

ولكي يتجنب كبار السن مضاعفات الصرع وآثاره الجانبية على صحتهم وحياتهم اليومية، حيث يعاني الكثير من مرضى الصرع من الاكتئاب والعزلة بسبب نوبات الصرع المتكررة، فهناك العديد من الإرشادات التي تساعد في التغلب على ذلك، ومنها:

  • الاسترخاء.
  • المحافظة على النشاط العقلي للمريض عن طريق أداء بعض التمارين الذهنية.
  • الحفاظ على النشاط البدني عن طريق ممارسة التمارين المناسبة لكبار السن
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى