الأسباب المؤدية لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD) هو اضطراب كيميائي عصبي يؤثر على سلوك الطفل ويسبب صعوبة في المدرسة ناتجة عن مشاكل سلوكية أو ضعف التركيز. تفاصيل تذكرها مجموعة دعم اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.

يظهر هذا الاضطراب في واحد أو أكثر من ثلاثة أعراض:

  • نقص أو تشتت الانتباه
  • النشاط الزائد أو فرط الحركة
  • الاندفاعية

ما هي الأنواع المختلفة لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه؟

أنواح فرط النشاط وتشتت الانتباه
أنواح فرط النشاط وتشتت الانتباه

هناك ثلاثة أنواع لهذا الاضطراب:

1 – النوع المركب أو المشترك، حيث تظهر أعراض فرط الحركة وتشتت الانتباه والاندفاع بنفس الدرجة.
2 – النوع الذي يغلب عليه فرط الحركة والاندفاع أهم من قلة الانتباه.
3- النوع الذي يسيطر فيه نقص الانتباه على فرط النشاط والاندفاع.

ما هي أعراض تشتت أو نقص الانتباه؟

  • صعوبة في التركيز.
  • الكثير من النسيان.
  • عدم الالتفات إلى التفاصيل.
  • يخطئ بسبب الإهمال.
  • عدم القدرة على إنهاء ما بدأه.
  • الفوضوية
  • فقدان الأشياء الخاصة.
  • تجنب الواجبات المنزلية.
  • عدم القدرة على اتباع التعليمات.

ما هي أعراض الاندفاعية؟

  • عدم القدرة على انتظار دور.
  • على عجل للرد.
  • قاطعوا الآخرين.

 

ما هي أعراض فرط الحركة أو النشاط الزائد؟

  • عدم القدرة على البقاء ساكنا.
  • عدم القدرة على اللعب بهدوء.
  • الكثير من الجري والتسلق.

الطفل كثير الحركة، هل هو مصاب باضطراب فرط الحركة؟

التشخيص المبكر
التشخيص المبكر

النشاط المفرط أمر طبيعي تمامًا عند الأطفال الصغار، وخاصة أولئك الذين تقل أعمارهم عن سن المدرسة. لذلك، عند البحث عن الأعراض، يجب أن نقارن الطفل مع نفس العمر؛ حيث أن وجود الاضطراب يؤدي إلى تأخير في النمو العقلي لدى الطفل بنسبة 30٪. إذا نظرنا إلى طفل في الصف الرابع، نجد أن سلوكهم مشابه لسلوك تلاميذ الصف الأول وليس سلوكهم في الصف الرابع.

الأسباب المؤدية لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ؟

يمكن أن تكون وراثية أو بيئية. هناك، على سبيل المثال، بحث يربط بين امرأة حامل تدخن وطفل بهذا الاضطراب. تشير الأبحاث أيضًا إلى تأثير نوع الطعام على فرط النشاط. أظهرت الدراسات أن إعطاء الطفل طعامًا بدون المنشطات والأصباغ والمواد الحافظة يمكن أن يساعد في تقليل فرط النشاط.

هل الذكور هم أكثر عرضة للإصابة بهذا الاضطراب؟

قد يصيب هذا المرض الذكور والإناث، ولكن تشير الأبحاث في أميركا إلى أنه أكثر انتشاراً بين الذكور.

ما هي أهمية التشخيص المبكر؟

مع التشخيص المبكر، يمكن للطبيب النفسي أن يساعد الطفل من خلال العلاج النفسي والعلاج السلوكي، بالإضافة إلى الأدوية التي تساعد على تحفيز الانتباه والتحكم في فرط النشاط والاندفاع. لكن الأدوية المتوفرة لا تشفي الطفل لكنها تساعده على ضبط نفسه والتعلم. تبقى المهمة الأولى على عاتق الوالدين والمدرسة، حيث يتعين عليهم الاعتراف بوجود مشكلة وطلب المساعدة من طبيب نفسي أو طبيب أعصاب لاكتشاف المرض.

ما الذي يحتاجه الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه؟

ما الذي يحتاجه الأطفال المصابون؟
ما الذي يحتاجه الأطفال المصابون؟

إنهم بحاجة إلى مجتمع إيجابي، يتحلّى أعضاؤه بالصبر ويتقبلون مشكلتهم. على العكس من ذلك، يمكن للوالدين والمجتمع مساعدة هؤلاء الأطفال على أن يكونوا مبدعين، لأن هناك علاقة قوية بين اضطراب نقص الانتباه والإبداع. تؤكد هذه النظرية القائمة الطويلة للمشاهير المبدعين عبر التاريخ الذين واجهوا مشاكل في المدرسة، ويعتقد أنهم عانوا من هذا الاضطراب، ومنهم: ألبرت أينشتاين، وإسحاق نيوتن، والت ديزني، ومايكل جوردان، وتوماس إديسون وغيرهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى