الحلو يكشف أسباب ارتفاع أسعار البنزين في فلسطين

بلغ ثمن ليتر البنزين 95 أوكتان الشهر الجاري لأعلى مستوى منذ ما يزيد عن عامين مع بلوغه 6.23 شيكل.

وأرجع رئيس جمعية أصحاب شركات النفط والغاز في قطاع غزة أحمد لبيب الحلو ارتفاع سعر البنزين إلى ارتفاع أسعار النفط العالمية وارتفاع تكاليف النقل التي يتحملها المستوردون.

وقال الحلو في تصريح صحفي إن الارتفاعات المتتالية لأسعار البنزين منذ بداية 2021 هي الارتفاعات الأعلى منذ عدة سنوات، متوقعاً وصولها إلى 6.25 شيكل مطلع الشهر القادم.

وأضاف الحلو أن أسعار النفط ارتفعت نحو عشر مرات متتالية منذ بداية العام الجاري، من تراجع ينذر بزيادات أخرى في أسعار المحروقات.

وأشار الحلو إلى أن أسعار المحروقات مرتبطة أيضًا بالمصدر للفلسطينيين، حيث يتم استيراد قطاع غزة من الاحتلال الإسرائيلي ومن جمهورية مصر العربية.

وأكد الحلو أن حجم استهلاك المنتجات البترولية يصل بحد أقصى 10 ملايين لتر شهريا.

وفي سياق متصل، ذكرت وكالة أنباء النفط العالمية “بلاتس”، اليوم الأحد، إن تسارع عمليات سحب المخزون يدعم بقاء النفط فوق مستوى 85 دولاراً، حيث إن وضع المعروض النفطي شحيح دائماً ويقاوم أي تراجع آخر في الأسعار.

تشير توقعات خبراء سوق النفط العالمية إلى أن سعر برميل النفط سيتجاوز 100 دولار بنهاية العام الجاري، على خلفية توقع شتاء بارد وأزمة تراجع إمدادات النفط والغاز بسبب ارتفاع الطلب في أوروبا. .

يشار إلى أن سعر لتر البنزين في فلسطين هو الأغلى بين الدول العربية حيث وصل إلى 1.94 دولار هذا الشهر، يستورد الفلسطينيون 99٪ من احتياجاتهم من المنتجات الثانوية للوقود من إسرائيل، وتتغير الأسعار شهريًا في كلا البلدين. .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى