صحة المرأة

فوائد تعرض المصابين بمتحور “أوميكرون” للبرودة

كشف الدكتور سيرجي بورياسيف، اختصاصي أمراض الرئة، عن ملامح السعال الناتج عن متحولة أوميكرون وشرح كيفية التخفيف من حالة المريض.

وفي حديث لراديو “سبوتنيك”، يشير الاختصاصي إلى أن الأشخاص الذين يحملون طفرة “أوميكرون” من فيروس كورونا المستجد، يشكون عمومًا من سعال يتميز بوجود التهاب نزفي.

ويقول، “السمة المميزة للسعال عند الإصابة بمتحور “أوميكرون” هي الالتهاب النزفي. أي أن الالتهاب في الغشاء المخاطي الذي يكون متوترا لذلك لا يجلب السعال الراحة للمريض. وهذا يعني أن السعال ليس بسبب البلغم كما هو معتاد، بل بالتهاب الغشاء المخاطي، لذلك يستمر السعال طويلا من دون أن يخفف حالة المريض. وفي حالة وجود البلغم، فإنه يكون قليلا وشفافا لا يحتوي على اللون الصنديدي المميز للبلغم”.

ويضيف، “يمكن في هذه الحالة استخدام أدوية مضادة للالتهابات وكذلك الاستنشاق، وما شابه ذلك. المهم هو إزالة احتقان الغشاء المخاطي، لتخفيف تهيجه. وإن السعال الشديد لفترة طويلة يمكن أن يلحق الضرر حتى بالأضلاع، وهذه مشكلة معروفة”.

ويلاحظ المختص أن أولئك الذين يعانون من السعال الناجم عن إصابتهم بطفرة “Omicron” يجب أن يتجنبوا الهواء الجاف، ومن الضروري أن تكون الغرفة باردة.

ويقول، “يجب ترطيب الغشاء المخاطي لأنه متوتر وجاف. لذلك يجب تهوية الغرفة بين فترة وأخرى، كما يجب أن تكون حرارة الهواء في الغرفة غير مرتفعة وأن يكون الهواء رطبا”.

المصدر: نوفوستي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى