أهمية توازن الأحماض الأمينية في الجسم

هل تريد معرفة طرق حصول الأحماض الأمينية من مصادرها الطبيعية بنسب صحية للمحافظة على توازن الأحماض الأمينية في جسم الانسان؟ استمر في قراءة المقال للعثور على الجواب.

الأحماض الأمينية هي اللبنات الرئيسية لصنع البروتين وهي عناصر لها العديد من المزايا في جسم الانسان، في هذا المقال سنناقش توازن الأحماض الأمينية وأضرار فائضها أو نقصها في جسم الانسان:

توازن الأحماض الأمينية

يحتاج الجسم إلى الحصول على الأحماض الأمينية من الطعام، لتنمو أطول وتعمل بشكل صحيح، 9 منها مهمة ويحصل عليها الجسم من الطعام، وهي: هيستيدين، إيزولوسين، ليسين، ليسين، ميثيونين، فينيل ألانين، ثريونين (ثريونين، تريبتوفان وفالين.

أهمية موازنة الأحماض الأمينية في الجسم

توازن الأحماض الأمينية ضروري للصحة ومهم للكثير من العمليات الحيوية في الجسم، تشارك في تصنيع النواقل العصبية والهرمونات، وهي لبنة رئيسية لمختلف البروتينات، وتساعد الأحماض الأمينية الجسم على القيام بما يلي:

  • كسر الطعام واستخدامه.
  • تحسين المزاج.
  • تجنب خسارة العضلات وتعزيز الأداء الرياضي.
  • نمو وإصلاح أنسجة الجسم التالفة.
  • توفير مصادر للطاقة.
  • تساعد الجسم على تنفيذ مختلف الوظائف.
  • يساعد على إنقاص الوزن الزائد.

اختلال موازنة الأحماض الأمينية

يمكن أن يحدث اختلال في مستوى الأحماض الأمينية في الجسم، ويشمل هذا الخلل ظهور ما يلي:

1. انخفاض مستوى الأحماض الأمينية

يؤدي انخفاض مستوى الأحماض الأمينية إلى عدد من الآثار السلبية، مثل التعب الشديد وسوء التغذية والشيخوخة وفي اغلب الاحيان الموت المبكر.

2. نسبة عالية من الأحماض الأمينية

تؤدي ارتفاع نسبة الأحماض الأمينية إلى سرعة عملية الهدم بواسطة إنزيمات الكبد ومؤثرات أخرى، مثل: مشاكل في الجهاز الهضمي، والانتفاخ، والإسهال وآلام البطن، وانخفاض ​​ضغط الدم بشكل كبير ويزداد الضغط على الكلى، حيث يتطلب العمل بجدية أكبر للمحافظة على توازن مستوى الأحماض الأمينية في الجسم.

يمكن أن تحدث مؤثرات أخرى أيضًا من تناول نسب مرتفعة من الأحماض الأمينية، بما في ذلك ما يلي:

  • تتأثر نسب الأحماض الأمينية الحرة في الدماغ: فهي بدورها تؤثر على مركز الجهاز العصبي المسؤول عن تنظيم تناول الطعام وعادات الأكل.
  • ارتفاع مخاطر الإصابة بالنقرس: يتراكم حمض اليوريك في الجسم مسبباً التهابات المفاصل.
  • السمية: يمكن أن تنجم السمية عن تناول جرعات مرتفعة من مكملات الأحماض الأمينية، حيث تصل تركيزها في الدم إلى نسب مرتفعة جدًا، مما يسبب ضررًا كبيرًا.

الكميات الموصى بها من الأحماض الأمينية

فيما يلي توصيات المدخول اليومي من الأحماض الأمينية (مليغرام / كغم من وزن الجسم):

الهيستيدين: 14 ملي غرام

إيسولوسين: 19 ملي غرام

ليوسين: 42 ملي غرام

ميثيونين وسيستين: 19 ملي غرام

ليسين: 38 ملي غرام

فينيل ألانين وتيروزين: 33 ملي غرام

ثريونين: 20 ملي غرام

التربتوفان: 5 ملي غرام

فالين: 24 ملي غرام

مصادر البروتين الكاملة

تصنف المصادر الكاملة للبروتين إلى مصادر حيوانية ونباتية وتشمل ما يلي:

المصادر الحيوانية وتحتوي: اللحوم والأكلات البحرية والدجاج والبيض والألبان.
مصادر نباتية منها: الكينوا والحنطة السوداء وفول الصويا.

متى قد تحتاج إلى تناول مكمل من الأحماض الأمينية؟

ينصح بتناول مكملات الأحماض الأمينية أثناء العلاج من أمراض على سبيل المثال: السرطان أو أثناء الإجهاد الشديد.

لابد من  اخذ استشارة الطبيب في مسألة تناول الكثير من البروتين أو تناول مكملات الأحماض الأمينية، خصوصاً إذا كنت رياضيًا.

المخاطر المتعلقة بمكملات الأحماض الأمينية

تشمل المخاطر الشائعة للاستعمال الطويل لمكملات الأحماض الأمينية الغثيان والقئ والصداع والألم.

  1. التأثير على نسبة السكر في الدم: لذلك لا يوصى بتناول مكملات الأحماض الأمينية قبل وبعد العملية الجراحية.
  2. التفاعل مع الأدوية: تتداخل مكملات الأحماض الأمينية مع أدوية السكر وأدوية الغدة الدرقية، لذلك يوصى باستشارة الطبيب قبل تناول أي مكمل من الأحماض الأمينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى