صحة المرأةالحمل والولادة

أبرز أعشاب النفاس آمنة للرضاعة الطبيعية

ما هي أبرز اعشاب النفاس؟ وما استعمالاتها؟ هل هناك طرق طبيعية لرعاية الأم أثناء فترة ما بعد الولادة؟ اقرأ المقال لتجد الجواب.

تمر المرأة بمرحلة صعبة بعد الولادة وتحتاج إلى رعاية نفسية وجسدية لذا، هل يمكن أن تساهم اعشاب النفاس في تحسين الصحة العامة خلال هذه المرحلة؟ وهذا ما سنتعلمه من خلال هذه المقالة:

أهم اعشاب النفاس

فيما يلي بعض الأعشاب التي تعتبر آمنة خلال الرضاعة الطبيعية وفترة ما بعد الولادة وتساعد المرأة على تجاوز هذا الوقت، ومنها:

  •  الشومر

يساهم الشومر على زيادة إدرار الحليب أثناء الرضاعة، كما أنه يخفف من المغص عند الرضع عند انتقاله عبر لبن الأم، لذلك فهو من أعشاب النفاس.

  • القيصوم الألفي

يساهم القيصوم الألفي على تجاوز فترة ما بعد الولادة بعدة طرق، بما في ذلك:

  1. تقليل النزيف لما له من خصائص قابضة ومضادة للتشنج.
  2. تقليل البواسير.
  3. تقليل الالتهابات.
  4. تحسين تغذية الأنسجة وتجديدها.

لذلك، من الأفضل استعماله في حمام مائي عشبي خلال فترة ما بعد الولادة.

  • الكحلاء

تساعد هذه العشبة على سرعة التئام القروح الناجمة عن العملية القيصرية أو الولادة الطبيعية، كما أنها تخفف الآلام والالتهابات.

يمكن استعمالها كمرهم يحتوي على هذه العشبة أو حمام مائي عشبي.

  •  ذنب الأسد

يعمل عشب ذيل الأسد على تحسين الحالة المزاجية للمرأة بعد الولادة ويقلل أيضًا من تقلصات الرحم التي يمكن أن تحدث بعد الولادة.

  •  نبات القراص

يزيد نبات القراص من إدرار الحليب لدى الأمهات المرضعات، ويمكن أن يعوض الدم المفقود أثناء الولادة وبعدها، حيث يحتوي على الحديد، ويمكن تناول الشاي للاستفادة منه.

  • أعشاب أخرى

لا تقتصر أعشاب ما بعد الولادة على ما تم ذكره، ولكن هناك أنواع أخرى مثل:

  1. الحلبة: تزيد الحلبة من إدرار الحليب.
  2. الشوكة المباركة: تشمل على مادة مدرة للحليب التي تزيد من إنتاج الحليب، وتحسن الهضم، وتزيد من الشهية.
  3. الاشواغاندا: تقلل التوتر وتحسن المناعة والذاكرة.
  4. القنطريون الأزرق: تحسن الحالة المزاجية، خاصة عند الأمهات اللواتي لا يحصلن على قسط كافٍ من النوم.
  5. الريحان: يزيد الطاقة ويحسن الحالة المزاجية.
  6. البابونج: يساهم على إرخاء الجهاز الهضمي وبالتالي يقي من مخاطر الإصابة بالإمساك بعد الولادة، كما أنه مهدئ.
  7. بندق الساحرة: يقلل هذا النبات من النزيف ويسرع التئام الجروح.

طرق طبيعية للمساعدة في فترة ما بعد الولادة

يوجد طرق طبيعية أخرى يمكن اتباعها خلال فترة ما بعد الولادة لتعزيز الصحة العقلية والبدنية، منها:

  • للتخفيف من التهاب المهبل

هناك بعض الطرق لتقليل التهاب المهبل الناجم عن قرحة الولادة، منها:

  1. الجلوس على وسادة.
  2. برد مكان القروح بالثلج.
  3. اشطف منطقة الجرح بالماء الفاتر بعد استخدام المرحاض.
  4. استشر طبيبك حول إمكانية استعمال كريم مهدئ.
  • لتحسين الانقباضات وتسرب البول

قد تعاني السيدات من تقلصات مشابهة للحيض، خاصة خلال الرضاعة الطبيعية، في مثل هذه الحالات، يصف الطبيب مسكنات الآلام الآمنة للرضاعة، وقد يتسرب البول بعد الولادة خاصة عند الكحة أو العطس.

يمكن معالجة ذلك عن طريق ممارسة تمارين كيجل.

  • للتقليل من البواسير

قد تصاب بعض السيدات بالبواسير بعد الولادة، ويمكن التخفيف من أعراضها من خلال:

  1. استخدم الكمادات التي تحتوي على الأعشاب الزهرية الشتوية.
  2. اغمر نفسك في حمام ماء ساخن.
  3. استخدم الكريمات لمعالجة البواسير.

توصيات لفترة النفاس

هناك بعض التوصيات التي يمكن اتباعها للاهتمام خلال فترة النفاس، بما في ذلك:

  1. استرح لأطول فترة ممكنة.
  2. اتبعي تعليمات طبيبك بخصوص كمية الحركة الممكنة في الأسابيع التالية للولادة.
  3. الامتناع عن ممارسة الجنس من 4 الي 6 أسابيع بعد الولادة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى