أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال

أبرز ما نتناوله في هذا المقال أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال، يقصد بعملية التسنين، خروج الأسنان اللبنية عبر اللثة، إذ تبدأ هذه المرحلة عند الطفل غالبا من عمر ستة الى تسعة شهور، ومن الجدير بالذكر أن وقت التسنين يختلف من طفل لطفل لآخر، فمن الممكن أن تبدأ الأسنان بالظهور قبل هذا العمر أو بعده، وتكتمل مرحلة التسنين عند بلوغ الطفل عمر السنتين ونصف أو ثلاثة سنوات، وتجدر الإشارة الى أن أول الأسنان ظهورا هي القواطع المركزية التي تقع في في الفك السفلي من الأمام، وبعد أربع أو ثمانية أسابيع تبدأ القواطع المركزية والجانبية بالظهور وهي الأسنان الأربع العلوية، وبعد مرور شهر تقريبا تظهر القواطع السفلية الجانبية، ثم تظهر الأضراس، وبعد ذلك الأنياب.

أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال
أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال

ترتيب ظهور الأسنان عند الطفل

القواطع الوسطى السفلية:

تبدأ بالبزوغ من الشهر السادس حتى الشهر العاشر.

القواطع الوسطى العلوية:

تبدأ بالبزوغ من الشهر الثامن حتى الشهر الثاني عشر أي عند إكتمال العام الأول من العمر.

القواطع الجانبية العلوية:

تبدأ بالبزوغ من الشهر التاسع حتى الشهر الثالث عشر.

القواطع الجانبية السفلية:

تبدأ بالبزوغ من الشهر العاشر حتى الشهر السادس عشر.

الضرسان الأماميان العلويان:

تبدأ بالبزوغ من الشهر الثالث عشر حتى الشهر التاسع عشر .

الضرسان الأماميان السفليان:

يبدأوا بالبزوغ من الشهر الرابع عشر حتى الشهر الثامن عشر.

 النابين العلويان:

يبدأوا بالبزوغ من الشهر السادس عشر حتى الشهر الثاني والعشرين.

 النابين السفليان:

يبدأوا بالبزوغ من الشهر السابع عشر حتى الشهر الثالث والعشرين أي قبل إكتمال عمر السنتين.

الضرسان الخلفيان السفليان:

يبدأوا بالبزوغ من الشهر الثالث والعشرين حتى الشهر الواحد والثلاثين.

الضرسان الخلفيان العلويان:

يبدأوا بالبزوغ من من الشهر الخامس والعشرين حتى الشهر الثالث والثلاثين .

أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال
أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال

أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال

من النادر جدا أن تظهر الأسنان دون أعراض، ومن أهم الأعراض التي تظهر خلال مرحلة التسنين ما يلي:

من أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال زيادة إفراز اللعاب، وهو أول علامات التسنين.

ألام حادة في اللثة واحمرارها، والشعور بألم شديد عند لمسها، وأحيانا يظهر إنتفاخ مكان ظهور السن.

بكاء شديد للطفل، وانفعاله عند الإحساس بالجوع أو العطش، أو عند رغبته  في النوم، ومن الجدير بالذكر أنه تختلف شدة البكاء من طفل لأخر بسبب اختلاف حدة ألم اللثة.

من أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال الأرق ومشاكل في النوم، وكثرة الاستيقاظ في فترات الليل.

عدم رغبة الطفل بتناول الطعام وضعف شهيته، وقد يستمر هذا العرض لمدة أسبوعين، ويبدأ بالاختفاء مجرد ظهور وبزوغ السن.

فرك منطقة الخدين وشدّ الأذنين، وذلك لأن الألم وصل الى الخدين والأذنين.

كذلك من أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال ارتفاع طفيف في درجة حرارة الطفل.

من أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال عدم انتظام الرضاعة الطبيعية.

العصبية الزائدة وتعكر المزاج.

من أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال ايضا الرغبة في عض ومص الأشياء الصلبة.

درجات الحرارة الطبيعية لدى الطفل الذي لم يتجاوز الثلاث سنوات من عمره:

درجة الحرارة الطبيعية عند قياسها من خلال الفم: 35.5–37.5 درجة مئوية.

درجة الحرارة الطبيعية عند قياسها من خلال فتحة الشرج: 36.6–38 درجة مئوية.

درجة الحرارة الطبيعية عند قياسها من تحت الإبط: 34.7–37.3 درجة مئوية.

درجة الحرارة الطبيعية عند قياسها من خلال الأذن: 36.4–38 درجة مئوية

أعراض وعلامات لا علاقة لها بالتسنين

  • الإسهال المزمن.
  • السعال.
  • سيلان الأنف.
  • القيء.
  • طفح جلدي على الجسم.
  • حمى حادة.
أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال
أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال

نصائح للتخفيف من حدة أعراض التسنين

إعطاء الطفل عضاضة، ويجب الحرص على اختيار العضاضة المصنوعة من مادة صلبة والخالية من السوائل لتفادي انكسارها وتسرب السائل الى فم الطفل.

استخدام خافض الحرارة في حال كانت درجة حرارة الطفل مرتفعة.

فرك لثة الطفل بواسطة أصبع اليد، أو قطعة شاش أو فرشاة أسنان ناعمة.

وضع كمادات ماء باردة على لثة الطفل، وذلك لأن البرودة قد تخفف من حدة الألم.

إعطاء الطفل أغذية صلبة اذا كان قادر على تناولها، مثل الجزر المقشر أو التفاح المقطع.

إعطاء الطفل ماء أو مشروبات باردة، من اجل تهدئة الألم وتخفيف حدته.

تجفيف اللعاب الذي يخرج من فم الطفل بواسطة قطعة قماش أو منديل نظيف، أو بواسطة مرطب متخصص للأطفال، وذلك لتفادي تهيج الجلد وحدوث مشاكل أخرى.

فرك لثة الطفل بجل التسنين الخالي من السكر، وهو عبارة عن مخدر موضعي يساعد في تخدير موضع الألم، وتطهير اللثة والأسنان وحمايتهم من الإصابة بالالتهابات.

في حال فشل تخفيف أعراض التسنين بواسطة النصائح السابقة، يتم إعطاء الطفل مسكنات الألم التي لا تحتاج الى وصفة طبية، وأخذ استشارة الطبيب إذا كانت المرة الأولى التي يعطى فيها الطفل المسكن من أجل تحديد كمية الجرعة المناسبة، وتجدر الإشارة الى أن مسكن الباراسيتامول يعطى للأطفال الذين بلغوا الشهر الثالث من العمر، أما مسكن الأيبوبروفين يعطى للأشخاص الذين تجاوزوا الشهر السادس من العمر، كما ويجب الحرص على تجنب إعطاء الطفل الأدوية وعلى معدة خاوية، ويمنع تناول دواء الأسبرين لأنّ تناوله قد يؤدي الى الاصابة بمتلازمة راي، وحذرت وزارة الغذاء والأدوية من إعطاء المسكنات الفموية أو الموضعية التي تحتوي على البنزوكايين للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين، وحذرت أيضا من اعطائهم الليدوكائين في نفس العمر.

أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال
أعراض وعلامات التسنين عند الأطفال

متى يستدعي مراجعة الطبيب 

تعتبر مرحلة التسنين جزء أساسي من عملية نمو الطفل، لذلك لا تستدعي القلق والخوف ويمكن التعامل مع هذه المرحلة  منزليا، لكن ينبغي مراجعة الطبيب في عدة حالات وأهم هذه الحالات ما يلي:

  • ارتفاع كبير في درجة حرارة الطفل لتصل إلى 38 درجة مئوية وخاصة إذا كان الطفل يبلغ ثلاثة شهور من العمر.
  • استمرار ارتفاع درجة الحرارة لمدة يوم كامل أي 24 ساعة.
  • الإصابة بالإسهال الحاد.
  • الاستفراغ بشكل متكرر .
  • الاصابة بطفح جلدي.
  • رغبة الطفل في النوم طوال الوقت.
  • صعوبة تهدئة الطفل.
  • ضعف شهية الطفل لمدة تزيد عن أسبوعين.

كيفية الاعتناء بأسنان الطفل

يجب الحرص على تنظيف الفم واللثة عند الطفل

قبل ظهور الأسنان، من أجل تفادي المشكلات التي قد تُصيب اللثة والأسنان مثل مشكلة التسوس؛ إذ إنّ التسوّس يزيد من خطر تساقط أسنان الطفل اللبنية قبل موعد تساقطها الطبيعي، إليك بعض التعليمات تساعد في الحفاظ صحة الأسنان:

تعقيم لثة الطفل بشكل يومي، بواسطة غسول فم مناسب.

إعطاء الطفل مكملات الفلورايد التي بدورها تعزز من صحة الأسنان وتحميها من التسوس، ويجب أخذ استشارة الطبيب قبل البدء بتناول المكملات، لأنه قد لا يحتاج الطفل الى هذه المكملات، وفقا لعمره ومحتوى الماء من الفلورايد.

الامتناع عن إعطاء الطفل الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على كمية مرتفعة من السكر، وذلك لأنها هي السبب الرئيسي لتسوس الأسنان.

المتابعة الدورية للطفل عند طبيب الأسنان، والحرص على أن لا تكون أول زيارة للطبيب في العام الأول وألّا تتأخر عن عمر الثلاث سنوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى