أسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم

Advertisements

يعرض لكِ سيدتي جمال المرأة في هذا المقال أسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم، حيث يقوم العديد من الأشخاص باتباع نظام غذائي معين، وممارسة التمارين، لتوفر الرغبة في خسارة الوزن الزائد لديهم، ومع أتباعهم لذلك لا يوجد أي تغيير ملحوظ على أوزانهم خلال فترة الرجيم، يجب معرفة إن ثبات الوزن وعدم فقدانه بالرغم من اتباع نظام غذائي صارم، مع أداء التمارين الرياضية وسيطرة الجسم على تناول الكربوهيدرات من الأمور المحبطة و المخيبة للامال، وأثناء اليأس هذا فإن الكثير من الأشخاص يفقدون طموحاتهم في خسارة وزنهم ويفضلون زيادة الوزن بدلا من حرمان أنفسهم من الاطعمة المحببة لديهم والتي حرمها إياهم تلك الرجيم، ولكن قبل اتباع اي رجيم غذائي يجب معرفة أسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم.

أسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم
أسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم

أبرز أسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم

يعتبر اتباع نظام غذائي وممارسة التمارين الرياضية الغير مناسبة في خسارة الوزن الرغبة، هو خطأ شائع، ومن الممكن ان تؤدي الى عدم فقدان الوزن أو حتى زيادته.

تعتبر السعرات الحرارية وحدة قياس تظهر حجم الطاقة المتوفرة في الأطعمة والمشروبات، حيث أن الجسم بحاجة إلى عدد معين منها حتى يقوم بأداء وظائفه بالشكل المطلوب، بينما السعرات الحرارية الزائدة سوف يقوم الجسم بتحويلها إلى دهون، الأمر الذي يزيد من وزن الجسم الإجمالي، ولكي يتمكن الجسم من فقدان الوزن، هنا يجب أن يقوم بحرق سعرات حرارية أكثر من الكمية التي يكتسبها.

هناك العديد من العوامل والأسباب التي تساعد في ثبات الوزن خلال فترة الرجيم والتي من الممكن أن يغفل عنها الكثير، ومنها:

اتباع نظام غذائي مبتدع:

يوجد هناك الكثير من الأنظمة الغذائية الرائجة والمنتشرة دون الاعتماد على أي أساس علمي، وذلك من أجل كسب المزيد من المال، والتي قد تسبب نتائج عكسية بدلًا من خسارة الوزن، فغالبيتها شديدة التقييد ومن الممكن أن تسبب العديد من المشاكل الصحية.

وغالبا ما يكون خسارة الوزن من خلالها عند حدوثه نتيجة فقدان الماء والعضلات وليس الدهون، وقد يسترجع الكثير من الناس أوزانهم التي فقدوها بعد مدة زمنية قصيرة من إيقاف أتباعهم لهذا النظام الغذائي.

أسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم
أسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم

ممارسة التمارين الرياضية بطريقة خاطئة:

إن أداء التمارين الرياضية بشكل منتظم يعد من الأمور الضرورية لخسارة الوزن، وأن أداء من 225 إلى 420 دقيقة من التمارين الرياضية بشكل أسبوعي يساعد في فقدان الوزن بشكل فعال، ضروري ان يحافظ الانسان على هذا المستوى لفترة طويلة، كما ويؤثر الانخراط في أنواع التمارين الرياضية المختلفة في فقدان الوزن أيضًا.

عدم تناول كميات كافية من الماء:

حوالي 75٪ من وزن الجسم هو ماء، ومن فوائد الماء المحافظة على التوازن، وعلى انتفاخ الخلايا، بالاضافة الى المساهمة في الكثير من التفاعلات والوظائف البيولوجية المتنوعة، وكذلك الهضم والامتصاص، وإزالة السموم، ونقل المواد الكيميائية.

لذا فإن عدم تناول نسبة كافية من الماء، من الممكن أن يمنع من تنفيذ كافة هذه الوظائف بالشكل المطلوب، الأمر الذي يسبب تباطؤ في عملية الأيض، و تبدأ الخلايا في جسم الإنسان بإنتاج بروتينات مختلفة، ولا يتم ازالة السموم من الجسم، ويتم تثبيط عملية الهضم بصورة سليمة.

في حال وجود الرغبة في خسارة الوزن، يجب أن تكون العمليات الحيوية السابقة في المستويات المثلى، ولا تتحقق إلا عند القيام باستهلاك كميات وفيرة من الماء، والتي تقدر حوالي 3-4 لتر من الماء بشكل يومي، مع إمكانية زيادة الكمية عند القيام بالمزيد من الأعمال.

عدم النوم لوقت كافي:

ربطت بعض الدراسات بين قلة النوم وحدوث الزيادة في الوزن وتناول كميات كبيرة من الطعام، حيث أوضحت أن الأشخاص في سن المراهقة يأكلون حوالي 500 سعرة حرارية إضافي بشكل يومي.

ويوجد هناك العديد من الهرمونات التنظيمية والتي يكون إفرازها خلال أوقات الليل وخاصة فترات النوم، لذا فإن النوم القليل من الممكن أن يكون له تأثير على التسلسل الصحيح لإفراز الهرمونات.

أسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم
أسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم

التوتر:

يعتبر التوتر أحد أسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم، أثبتت بعض الدراسات أن التوتر من الممكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن لدى فئة النساء، على وجه الخصوص النساء في منتصف العمر، ربما يكون الأمر له علاقة بالهرمونات.

اضطراب الهرمونات:

يعتبر أحد أسباب ثبات الوزن أثناء الرجيم، حيث تلعب الهرمونات دورًا هاما في حياة وجمال المرأة، وهناك العديد من الاضطرابات الهرمونية التي من الممكن أن تسبب العديد من المشاكل صحية، مثل:

  • الكورتيزول، ويتم إفرازه عند التوتر والإرهاق.
  • هرمون غريلين، ويطلق عليه هرمون الجوع.
  • هرمون الغدة الدرقية، قصور الغدة الدرقية يمكن أن تسبب في زيادة الوزن.
  • الأنسولين، ارتفاع الأنسولين في الدم بشكل كبير يؤدي إلى مقاومة الأنسولين، وزيادة الوزن، ومستوى السكري.
  • هرمون لبتين، ارتفاع هذا الهرمون يجعل الدماغ أقل استجابة للاكل وبالتالي الاستمرار تناول الطعام بكثر.

اقرأ المزيد:

كيفية علاج ثبات الوزن أثناء الرجيم

مراجعة النظام الغذائي المتبع

ويتم ذلك من خلال تعديل السعرات الحرارية، طبقا للوزن الذي تم الوصول إليه، وتجنب البقاء دون تناول الطعام لفترة طويلة، لأن ذلك يساعد على ثبات الوزن، ويجب التحلي بالصبر، والإصرار على اتباع النظام الغذائي بحذافيره، والالتزام به تماما.

زيادة النشاط البدني والتمارين الرياضية

يجب على الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية للتنحيف ممارسة التمارين الرياضية مدة أطول من الأشخاص الآخرين أو زيادة كثافة التمارين حتى يتم حرق المزيد من السعرات الحرارية، ويفضل ممارسة تمارين القوة التي تساعد على زيادة الكتلة العضلية، حيث أنها تساعد على حرق عدد كبير من السعرات الحرارية، ويمكن أيضا التقليل من استخدام السيارة، وزيادة المشي.

تناول المزيد من الألياف والبروتين

ينصح بتناول كمية كبيرة من مصادر البروتين خلال وجبة الإفطار، مثل البيض ومنتجات الألبان، كما ينصح بتناول كمية كبيرة من الأطعمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف لأنها تساعد على الشعور بالشبع لوقت طويل.

قراءة الملصق الغذائي بشكل مستمر

ينصح بقراءة الملصق الغذائي، وحساب السعرات الحرارية المسموحة بدقة، لتجنب تناول كمية كبيرة من الطعام.

تجنب قياس الوزن بصورة دائمة

ينصح بقياس الوزن مرة واحدة فقط أسبوعيا، لأنه من الطبيعي حدوث تقلبات الوزن يوميا، الأمر الذي يسبب صعوبة في ملاحظة التقدم في فقدان الوزن، ويجدر بالذكر أن قياس الوزن باستخدام الميزان لا يوضح كمية الدهون المفقودة، وخاصة عند الإصابة باحتباس السوائل أو ممارسة التمارين الرياضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock