اهتماماتكحياتك

أسباب إثارة الأطفال الصغار الفوضى ؟ 

أسباب إثارة الأطفال الصغار الفوضى ؟ طبيعة الطفل الصغير هي إثارة الفوضى من حوله مهما اختلفت الأشياء التي يلعب بها أو يثير بها الفوضى، حيث أن الورق الكثير من حولهم أو الطعام أو الألعاب البلاستيكية أو أي شيء آخر من شأنه يستخدمه الطفل لإثارة الفوضى من حوله ما هو إلا اختبار يقوم به الطفل لكي يكتشف العالم من حوله، يريد أن يجرب الأشياء بنفسه دون غيره، يريد أن يرى كل شيء حوله ويقوم باكتشافه بنفسه دون مساعدة من الآخرين.

السؤال المهم التي تبحث عنه الكثير والكثير من الأمهات، هو لماذا كل هذا؟ لماذا كل هذه الفوضى التي يقوم بها الطفل؟ هل هذا شيء إيجابي أم سلبي؟ ولكن بعد معرفة كل هذه الأسئلة يجب أن تقوم الأم بإيجاد حل جذري للحد من هذه الفوضى التي يثيرها الطفل من حوله، وهذا ما سنقوم بتوضيحه في السطور القليلة القادمة.

كيف تتحكم الأم في تلك الفوضى في أقصر وقت ممكن؟

تحاول الأم جاهدةً أن تحافظ على نسق بيتها الجميل المرتب بشتى الطرق، ولكن كيف تستطيع أن تواجه الفوضى التي يثيرها الطفل ويؤدي إلى الكثير من المشكلات، فالطفل بطبيعة الحال لا يتوقف عن إثارة الفوضى فعندما تتخلصين من مكان تحدي مكان آخر، والجدير بالذكر أن الفوضى التي يثيرها الطفل يمكن أن تتطور بشكل سيء ومن أسوأ لأسوأ.

وهذا ما يجب أن تضعه الأم في الإعتبار، ولا يمكنها أن تعتقد أن الطفل يحاول إثارة الفوضى حتى يشعرها بالضيق، ولكن كل ما في الأمر أن الطفل يحاول اكتشاف العالم من حوله عن طريق الانسجام فيما حوله من أشياء، الأمر الذي يتطلب جهد مبذول في تنظيف البيت.

يجب على الأم أن تقوم بعملية التوازن ما بين رغبة الطفل في إحداث الفوضى وما بين وضع حدود له، فلا يجب أن يترك الطفل بالكلية ليقوم بأشياء بسبب أنه يحبها فقط، أو أن توضع حدود للطفل بسبب أن الأم لا تحبها، بل يجب أن ترى الأم الأفضل لطفلها وتقوم بتنميته حتى لو تكرهه الأم أو لا يفضله الطفل.

 كيف تضع الأم حدود معينة  دون التأثير على تطور الطفل؟

  • يجب على الأم أن تقوم بتطوير مهاراتها الحركية والعقلية تجاه طفلها، فتقوم الأم بتوضيح أن اللعب من حق الطفل لكن الفوضى ليست من حقه، حتى يشعر بالمسؤولية تجاه ما يقوم بفعله.
  • تقوم الأم بتحديد الفوضى للطفل، ويتم ذلك بأن تترك الأم طفلها يلعب بالورق الغير هام، وأن تخبره أن هذا الورق هو المتاح للعب فقط دون غيره، ثم بعد الإنتهاء من اللعب يقوم بترتيب الورق بنفسه، بذلك سيقوم الطفل بعمل الفوضى المحدودة لمعرفته أنه هو المسؤول الوحيد عن ترتيب ما حدث من فوضى.

 

اقرأ المزيد:

محمود السعدي

صحافي سعودي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من الجامعة الأسلامية، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى